الجيش السوري يكثف عملياته بالغوطة الشرقية والجيش التركي يقصف بالمدفعية مناطق سورية

أفادت مصادر المعارضة السورية أن الجيش النظامي السوري جدد قصفه على بلدة المليحة المحاصرة بالغوطة الشرقية أمس الجمعة 4 نيسان، كما كثّف من غاراته الجوية عليها مرجحة أن يكون هدف التصعيد اقتحام المليحة التي تعد جزء من بلدات وقرى الغوطة الشرقية المحاصرة من قبل الجيش السوري منذ أكثر من خمسة أشهر.

الجیش السوری یکثف عملیاته بالغوطة الشرقیة والجیش الترکی یقصف بالمدفعیة مناطق سوریة

و نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن نشطاء المعارضة تأكيدهم أن قوات الجيش المدعومة بالدبابات والعربات والطائرات تحاول منذ يومين اقتحام البلدة، وتخوض معارك عنيفة في محيطها مع عناصر "الجيش الحر"، لافتين إلى أن القصف العنيف تسبب في حركة نزوح لسكان البلدة باتجاه اماكن مجاورة. يُذكر أن قوات الجيش السوري بدأت في آذار عام 2013 حملة على الغوطة الشرقية تمكنت خلالها من إحكام حصارها والتقدم في عدة مناطق من ضواحي العاصمة دمشق. من جانبها، أعلنت وكالة انباء "سانا" الحكومية عن إصابة 22 مدنيا بجروح إثر سقوط خمس قذائف هاون أطلقها أرهابيون على منطقتي باب توما والبحصة في وسط دمشق. الى ذلك، أفادت مصادر اعلامية ان الجيش التركي قصف بالمدفعية مناطق في الشمال السوري من دون تسجيل وقوع إصابات أو أضرار، بحسب ما نقلت "فرانس برس" عن مصادر عسكرية تركية. وجاء في بيان صادر عن قيادة أركان القوات المسلحة التركية "سقطت 6 قذائف على يايلاداغي في محافظة هاتاي من دون أن توقع أضرارا". وأضاف البيان أن مدفعية الجيش التركي قصفت المنطقة التي انطلقت منها النيران طبقا لقواعد الاشتباك. تجدر الإشارة إلى أنه ليست المرة الأولى التي تقوم فيها تركيا باطلاق نار على الأراضي السورية. وكان الطيران التركي أسقط في الثالث والعشرين من آذار الماضي طائرة عسكرية سورية بعد أن اتهمها بخرق الأجواء التركية.

الأكثر قراءة الأخبار دولية
أهم الأخبار دولية
عناوين مختارة