إغلاق مراكز الاقتراع لانتخابات رئاسة الجمهورية بأفغانستان

رمز الخبر: 328843 الفئة: دولية
کرزای انتخابات

بعد ان مددت اللجنة المستقلة للانتخابات وقت التصويت لساعة واحدة بسبب الأحوال الجوية السيئة .. اغلقت مراكز الاقتراع اليوم السبت و قبل قليل ابوابها أمام الناخبين الأفغان معلنة بذلك الانتهاء من عملية التصويت في الانتخابات الرئاسية التي من شأنها أن تحدد خلفا للرئيس المنتهية ولايته حامد قرضاي ، حيث لا يسمح الدستور الأفغاني له بالترشح لفترة رئاسية ثالثة على التوالي .

وجرت الانتخابات الرئاسية والمحلية المتزامنة اليوم السبت وسط احتياطات أمنية مشددة ، حيث شارك في تأمين النظام العام في مراكز الاقتراع 350 الف من العسكريين وعناصر الشرطة. و راقب سير العملية الانتخابية زهاء 325 ألف شخص من المراقبين المحليين والدوليين، رصدوا انتهاكات طفيفة للإجراءات، تم إصلاحها من قبل السلطات المحلية في أسرع وقت.وتم تمديد التصويت في الانتخابات الرئاسية والمحلية في البلاد لساعة واحدة بسبب الأحوال الجوية السيئة. كما قامت السلطات الأفغانية بإغلاق 959 من أصل 28500 مركز للاقتراع في أراضي البلاد لأسباب أمنية.ويملك حق التصويت في أفغانستان نحو 12 مليون شخص، وبالنظر إلى وضع البلاد الصعب فإن هذه الانتخابات ستعد مكتملة مع أي نسبة مشاركة فيها. وستبدأ عملية فرز الأصوات يوم غد الأحد لتستغرق حتى يوم 20 من الشهر الجاري، على أن يتم إعلان النتائج الأولية للانتخابات في 24 نيسان. وتمثل الانتخابات الرئاسية أول انتقال ديموقراطي للسلطة في تاريخ أفغانستان التي مزقتها الحرب وإنهاء لحكم الرئيس حامد قرضاي الذي قاد البلاد منذ الإطاحة بطالبان في عام 2001. ويتنافس 8 مرشحين في هذه الانتخابات، والأوفر حظا هم وزيرا الخارجية السابقان عبد الله عبد الله وزلماي رسول، ووزير المالية السابق أشرف عبد الغني. وتقام الانتخابات وسط تدابير أمنية مشددة بسبب تهديدات طالبان، التي وصفت الانتخابات بأنها "صورية تدعمها الولايات المتحدة"، وشن مقاتلوها سلسلة من الهجمات خلال الأسابيع الماضية.وتواجه العملية الانتخابية تهديدان آخران بجانب طالبان، هما عمليات التزوير والامتناع عن التصويت. ويعتبر الانتقال الأول للسلطة من رئيس أفغاني منتخب ديموقراطيا إلى آخر بمثابة اختبار كبير للاستقرار في البلاد، ولتضامن مؤسساته، في حين يخشى أن يتسبب انسحاب قوات الحلف الأطلسي من البلاد مع نهاية عام 2014 بموجة من العنف.ولن تعرف النتائج الاولية للدورة الاولى من الانتخابات قبل 24 أبريل، على أن تجري دورة ثانية محتملة في 28 مايو المقبل.

هذا و أصيب 4 أشخاص اليوم السبت إثر وقوع انفجار في مركز للاقتراع في إقليم لوجار جنوب شرق أفغانستان، وذلك بعد عدة ساعات من بدء الإدلاء بالأصوات في الانتخابات الرئاسية بالبلاد.ونقلت وكالة "رويترز" عن حاكم منطقة محمد أغا بالإقليم أن الانفجار "وقع قرب مركز للإقتراع وهو مدرسة وأدى إلى إصابة 4 ناخبين أحدهم إصابته حرجة."

 

 

 

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار