بعد فتاوى سعودية وقطرية محرضة ضد سوريا ..

رجل دين سعودي يرفض "الجهاد" في سوريا ويؤكد : معظم الشباب يجهلون حقيقة ما يجري من أمور خفية

رمز الخبر: 334402 الفئة: دولية
عبد الله المطلق

أعلن رجل الدين السعودي الشيخ عبد الله المطلق أن معظم الشباب الذين يذهبون إلى مناطق الصراعات تحت عنوان "الجهاد" ، يجهلون حقيقة ما يجري فيها من أمور خفية ، تهدف لنشر الفوضى في المنطقة وأبدى استغرابه "ممن يذهب لما يسميه الجهاد من دون أن يعلم تحت أية راية يجاهد، خصوصا بعدما أصبحت التنظيمات التي تدعي الإسلام تحارب بعضها البعض" .

و شدد الشيخ المطلق في حديث تلفزيوني ليل الأربعاء ، على أن هذا "الأمر يدفعنا للقول إن هناك فصائل تعمل لخدمة أجهزة استخبارات عالمية وإقليمية". وأكد المطلق أن "الجهاد لا يملك القرار فيه سوى ولي الأمر ، فهو صاحب المرجعية في هذا الأمر؛ بما يملكه من قدرات ومعلومات ومؤسسات منظمة" . وكان الملك السعودي عبدالله بن عبد العزيز اصدر في 3 شباط الماضي أمراً ملكياً يجرم من يقاتل خارج البلاد من السعوديين، وتحديد عقوبة السجن من 3 إلى 20 سنة، بعد مرور نحو ثلاث سنوات من بدء الحرب ضد سوريا والتحاق مسلحين سعوديين وغيرهم من العرب بصفوف المجموعات الارهابية في هذا البلد. وشمل الأمر الملكي تجريم كل من يفصح عن "التعاطف مع الجماعات والتيارات بأي وسيلة كانت، أو تقديم أي من أشكال الدعم المادي أو المعنوي لها، أو التحريض على شيء من ذلك أو التشجيع عليه أو الترويج له بالقول أو الكتابة بأي طريقة" . وجاء الامر الملكي السعودي خلافا لما تنتهجه السعودية من سياسات داعمة للمجموعات المسلحة في سوريا حيث اعلن الامين السابق للامم المتحدة، المبعوث الدولي الى سوريا السابق كوفي عنان في اذار الماضي أن "قطر والسعودية وتركيا غذت المجموعات المسلحة في سوريا بالمال والسلاح" . وأكد عنان في حديث لصحيفة "دي بريسه" النمساوية نشر الاحد التاسع من اذار الماضي أن "بعض الدول الإقليمية والغربية رفضت النقاط الست التي تقدم بها كمشروع لحل الأزمة في سوريا بسبب خلافات مع القيادة السورية أو إيران وروسيا والصين، وشكلت تلك الدول ما يسمى بتجمع "أصدقاء سوريا".

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار