انطلاق حملة "الكرت الأحمر" الأميركية-الأوروبية لطرد الكيان الصهيوني من الـ"فيفا"

رمز الخبر: 338529 الفئة: دولية
الكرت

اطلق ناشطون رياضيون اميركيون وعرب في الولايات المتحدة الامريكية حملة لطرد كيان الاحتلال الصهيوني من الأتحاد الدولي لكرة القدم "FIFA" تحت عنوان «الكرت الأحمر لأسرائيل» على ضوء خروقاتها المتكررة لحقوق الرياضيين الفلسطينيين وحقوق الأنسان بشكل عام.

ويستند الناشطون على اسبقية تاريخية عندما علقت الـ"فيفا" رسميا عضوية اتحاد كرة القدم في جنوب أفريقيا بين عامي 1964 و 1992 ما ساهم انذاك بالضغط الدولي لانهاء نظام الفصل العنصري المنحل.
وتنسق الحملة مع مجموعة من اللاعبين الدوليين بينهم لاعبي كرة القدم اريك كانتونا وفريدريك كانوتيه ولاعبين دوليين اخرين اعلنوا رفضهم قرار الاتحاد الاوروبي عقد بطولة الرجال تحت ٢١ سنة في فلسطين المحتلة .
وطالب الناشط العربي الأميركي رهيف عوض الله بتجميد عضوية اتحاد كرة القدم «الإسرائيلي» ( IFA) في الـ"فيفا" حتى تحترم «إسرائيل» حقوق الإنسان في فلسطين وتمكين لاعبي كرة القدم الفلسطيني من اللعب والتنافس وطنيا ودوليا . وقال عوض الله وهو من ناشطي حملة مقاطعة «اسرائيل» في امريكا «انه حان الوقت الآن لمبادرات رياضية لتعزيز مقاطعة الكيان الصهيوني .
واتهم الاحتلال الصهيوني بتقييد حركة اللاعبين داخل الضفة الغربية، وبين الضفة الغربية وقطاع غزة، ومنع اللاعبين من المشاركة في المسابقات الدولية اضافة الى ان الكيان الصهيوني يمنع واردات المعدات الرياضية الحيوية للفرق والملاعب الفلسطينية مشيرا لعشرات اللاعبين الفلسطينيين ممن تعرضوا للمضايقة والأعتقال والسجن والقتل.
وقال هناك ممارسات عنصرية موثقة في كرة القدم «الإسرائيلية» تفيد بتعرض لاعبين من أصل فلسطيني لشتائم من المدرجات من شاكلة هتافات،" الموت للعرب " دون أية جهود من قبل الأتحاد الصهيوني لوقف هذه الاعتداءات.
يشار هنا الى الاتحاد الاوروبي لا يزال يخطط لعقد بطولة كرة القدم للسيدات تحت سن ١٩ العام القادم في فلسطين المحتلة ، وقد اعترفت ادارة الـ"فيفا" مؤخرا ببعض الانتهاكات الصهيونية وشكلت فرقة عمل تهدف لتسهيل حركة اللاعبين والمعدات في فلسطين.
وتتهم حملة "الكرت الأحمر" سلطات الاحتلال بكبح جماح نمو كرة القدم على وجه الخصوص، و الرياضة الفلسطينية بشكل عام ، من خلال سلسلة من الإجراءات والقيود تقع ضمن خمس فئات رئيسية هي:
1- البنية التحتية عبر حظر بناء أو اعاقة إنجاز الملاعب وغيرها من البنى التحتية، وتدمير الموجود منها في بعض الأحيان .
2 – تقييد حركة اللاعبين المحليين أو الزائرين والمسؤولين وأعضاء مجلس الإدارة ، والصحفيين داخل وخارج الأراضي الفلسطينية .
3 – اعاقة الشحنات الرياضة،  من خلال توظيف الإجراءات المعقدة التي تؤخر أو تمنع استلام المعدات المرسلة من قبل الـ"فيفا" و الاتحاد الآسيوي، أو التبرعات >
 4 التدخل السياسي في تنظيم مباريات ودية بين فلسطين والدول الأخرى.

5 -انتهاكات حقوق الإنسان ضد الرياضيين  عبر الأعتقال والأختطاف من دون سبب.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار