«لوفيغارو» : معظم قادة «داعش» من مخابرات صدام .. والتمويل خليجي

رمز الخبر: 345744 الفئة: دولية
لوفیغارو

اكدت صحيفة «لوفيغارو» الفرنسية ان “معظم كوادر تنظيم ما يسمى بـ "دولة العراق و الشام الاسلامية" المعروف بـ «داعش» الارهابي ، هم من ضباط و مخابرات نظام الطاغية المقبور صدام ، مشيرة الى”مسعى التنظيم لربط العراق مع سوريا" .

و قالت صحيفة «لوفيغارو» الفرنسية في مقال لها امس الاثنين : أن “قادة «داعش» العسكريين هم من العراقيين والليبيين ، أما القيادة الدينية فيترأسها عدد من السعوديين والتونسيين، في حين أن المقاتلين معظمهم من السوريين، وتضم في مجموعها أكثر من 10 آلاف شخص” لافتة إلى أن «داعش» تجذب عشرات المقاتلين من الفرنسيين" . و نقلت الصحيفة عن مختار لاماني الممثل السابق للأمم المتحدة بدمشق القول ان “معظم كوادر «داعش» هم في الواقع من الضباط السابقين في الحرس الجمهوري ومخابرات صدام ، و الذين أطاح بهم الأمريكان بعد سقوط بغداد فى عام 2003، ومن ثم إنخرطوا في القتال” .

وأضاف لاماني “أنه في البداية، إستقدم تنظيم «داعش» بعض الأجانب إلى سوريا، ثم ضم إلى صفوفه عناصر من جبهة النصرة لإنهم كانوا بحاجة إلى سوريي الجنسية وذلك بفضل شبكة قوية ممولة من المانحين بمنطقة الخليج (الفارسي)”. وأشارت الصحيفة اليومية الباريسية إلى أن “الفرع المحلي لـ«داعش» يحتل منذ حوالي ثلاثة أشهر مدينة الفلوجة التي تبعد 60 كيلومترا غرب بغداد وأحياء الرمادي في غربي العراق”. و أوضحت «لوفيغارو» أن “تنظيم «داعش» في سوريا الذي تشكل فى كانون الثاني 2012، بعد ثمانية أشهر من بداية "الثورة" ضد نظام بشار الأسد، ليس سوى إمتداد لتنظيم القاعدة في العراق، وهي المنظمة الإرهابية المسؤولة عن الأعمال الوحشية”. وتابعت ان “تنظيم «داعش» الذي إختطف الصحفيين الفرنسيين الأربعة الذين تم تحريرهم منذ أيام ، يستهدف في المقام الأول ربط سوريا بالعراق المجاورة”. وذكرت الصحيفة أن “عناصر «داعش» تشعر بالقوة الكافية لدرجة انها رفضت دعوة أيمن الظواهري ، زعيم تنظيم القاعدة، والموجود حاليا في المنطقة الواقعة بين باكستان وأفغانستان، عندما طالبهم بالعودة الى العراق “مشيرة إلى” أنه حتى وإن فشلت عناصر «داعش» من السيطرة على [أرض القاعدة] الواقعة بسوريا وصولا أبواب بغداد، فإنهم يعتزمون الانتشار في شرقي سوريا، من خلال فتح جبهة وتمديد حربهم في لبنان والأردن و«إسرائيل»، بعد سقوط نظام الأسد” .

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار