الأخضر الإبراهيمي يطلب إعفاءه من مهمته وسط صعوبة إيجاد البديل

رمز الخبر: 346782 الفئة: دولية
الاخضر

افادت مراجع اوروبية مقربة من المبعوث العربي و الدولي المشترك الأخضر الإبراهيمي ، ان الاخير عن يأسه من الوصول إلى حل في القضية السورية ، و قرر فعلا الاستقالة ، و قد أبلغ الأمين العام للأمم المتحدة بقراره هذا على عكس المرات السابقة لم تقم اية جهة او دولة بمحاولة ثنيه عن قراره ، رغم صعوبة إيجاد البديل !!

و تقول المصادر الأوروبية في جنيف ، أن المشكلة تكمن حاليا في إيجاد بديل عن الإبراهيمي يحظى برضا الجامعة العربية ومجلس الأمن والأمم المتحدة ، كاشفة لموقع "المنار" ان الاقتراح الذي تم تداوله خلال اليومين الماضيين ، والذي أشار الى وزير الخارجية التونسي السابق أيام بن علي ( كمال مرجان) قد الغي تماما بعدما رفضت تونس هذا الامر . و تضيف المصادر الأوروبية أنه بسبب الانقسام العربي  يفترض ان يكون خليفة الابراهيمي من إحدى دول المغرب العربي، وبعد رفض تونس  ترشيح كمال مرجان ورفض المغرب الكامل أن يتولى مغربي  خلافة الأخضر الإبراهيمي لم يبق إلا دولتان (موريتانيا وليبيا)  وليس هناك حاليا شخص من هاتين الدولتين يمكن له ان يخلف الإبراهيمي . و تشير المراجع الأوروبية أن المشكلة تكمن في حجم التوافق العربي والدولي المطلوب لتعيين خليفة للإبراهيمي فأي مرشح عربي يجب ان يحظى بموافقة الجامعة العربية ومن ثم أعضاء مجلس الأمن الدولي ومن ثم الأمم المتحدة . و يكفي عقبة روسيا في مجلس الامن و الخلافات العربية العربية  لتشكل عائقا كبيرا  ولمدة زمنية ليست قريبة في  وجه  كل محاولات إيجاد خليفة للإبراهيمي .
ويعرف المبعوث العربي والدولي المشترك الصعوبات التي تمنع إيجاد خليفة له في الوقت القريب  لذلك لم يحدد موعدا زمنيا لاستقالته وقد ربطها بإيجاد من يحل مكانه في المهمة ، ويتضح من الخلافات الروسية الأمريكية حول القرم ان القضية السورية لم تعد في اولويات السياسة الأمريكية حاليا لذلك فإن جنيف 3 لن ينعقد في ظل هذه الظروف، ويجري الحديث عن عودة للنقاش في احتمال عقد مؤتمر جنيف 3 بعد الانتخابات الرئاسية السورية أي بعد تموز القادم، وهذا ما يدفع  الأجندات الزمنية الى الخريف القادم بسبب شهر رمضان المبارك وعطلة الصيف في الغرب . و كشفت المراجع الغربية ان اللقاء الأخير الذي كان مقررا الشهر الماضي بين الإبراهيمي و جون كيري لم يعقد بسبب تأخر كيري الذي كان في لقاء مع لافروف ، وقد تأخر المؤتمر الصحفي بين لافروف وكيري واقترب موعد  طائرة وزير الخارجية الأمريكي ما جعل الأخير يلغي لقاءه مع الإبراهيمي وحضر فقط الى مقر اللقاء لأخذ صورة التحية التي اعتبرها وزير الخارجية الأمريكي لياقة بروتوكولية  حرص على القيام بها . كما اكدت المصادر صحة  ما كان موقع المنار قد نشره في موقف الجمعة بتاريخ 28 شهر شباط الماضي تحت عنوان (الفاظ نابية بين الروسي والأمريكي و الإبراهيمي يرفع الجلسة)، وقالت ان الكلام كان بين الطرفين نابيا وقاسيا الى أبعد الحدود ، كما اكدت  ان آخر اجتماع عقد بين وفدي الحكومة السورية ووفد الإئتلاف المعارض  كان شبيها بحوار الطرشان ما جعل الإبراهيمي يرفع الجلسة بعد دقائق معدودة من بدئها .
وحول المفاوضات النووية بين إيران والغرب قالت المصادر نفسها ان الاتفاق الأمريكي الإيراني في هذا المجال يسير في اتجاه إيجابي مضيفةً ان الفريقين اتفقا على فصل  المسار السوري عن المسار النووي لإيران ، وهذا يعود إلى ان  الطرفين قد لزما الروسي الموضوع السوري إذا صح التعبير .

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار