القضاء الخليفي يمنع معتقلاً من الحديث عمّا تعرّض له من اعتداءات في سجن جو مؤخراً

رمز الخبر: 351860 الفئة: الصحوة الاسلامية
المحكمة بحرین

طرد قاضي في النظام الخليفي القمعي اليوم الأحد مواطنا معتقلاً في سجن جو المركزي من قاعة المحكمة بعد حديثه عما تعرض له المعتقلون مؤخراً من اعتداءات وحشية، وذلك بعد أن منعه من اكمال سرد تلك الانتهاكات، ما اثار تساؤلات حول حيادية القضاء البحريني ودوره في حماية حقوق الإنسان، وإلتزامه بالنزاهة والعدالة.

ووفقاً لتقرير السيد بسيوني فإن المحاكمات تستخدم لضرب المعارضة، وتستغل فيها المحاكم لممارسة"الإضطهاد السياسي" كما أشارت المفوضية السامية لحقوق الإنسان، وتشكل في المجمل"صورة زائفة للعدالة" كما أوضحت منظمة العفو الدولية، وتؤكد أن"لا عدالة في البحرين"كما أشار تقرير منظمة هيومن رايتس واتش، وهو ما ينسحب على أجواء المحاكمات التي تجرى في ظل اختلال واضح للعدالة. وكان سجناء جو مبنى 4 تعرضوا إلى اعتداءات قالوا بأنها تمثلت بالضرب المبرح بالهراوات والركل واللطم على الوجه، وارغام بعضهم على تقبيل احذية الضباط وشتم اية الله الشيخ عيسى أحمد قاسم ورموز دينية كبيرة يحترمها أبناء المذهب الشيعي. وذكر السجناء في بيان لهم أمس : تم الاعتداء على معتقداتنا ومقدساتنا مثل سب العلماء والمراجع وتمزيق النشرات التي تحمل الاحاديث واسماء الائمة الاطهار وضرب المؤذن لانه رفع الاذان صلاة المغرب و العشاء، فيما تم منعنا من صلاة الجماعة في المسجد الرئيسي في المبنى، كما تم ايقاف كل التحركات من محاكمات ومواعيد المستشفيات والزيارات وتقديم الادوية للسجناء. وسبق أن امتنع القضاة عن استماع قضايا تعذيب بشعة، ولم يحركوا ساكناً، حيث أفصحت المعتقلة ريحانة الموسوي سابقاً للقاضي عن تعريتها في مركز التوقيف وتعذيبها، وهو ما لم يلقى أي توجيه للتحقيق أو المسائلة من قبل القاضي.

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار