المالكي : الوقوف امام صناديق الاقتراع صفعة للارهاب

رمز الخبر: 351862 الفئة: الانتخابات العراقية الثالثة
نوري المالكي

عدّ رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي ، توجه الناخبين لصناديق الاقتراع بعد اقل من ثلاثة ايام ، بأنه "صفعة على وجه الارهاب وكل من يقف ورائه" ، فيما اوضح ان مشاكل العراق السياسية لا تُحل الا عن طريق حكومة الاغلبية السياسية ، مؤكدا ان ائتلاف دولة القانون اختار شعار "معاً" لا بقصد تهميش الاطراف الاخرى .

و قال المالكي في كلمة متلفزة خلال الحملة الدعائية لائتلاف دولة القانون في حدائق الزوراء بالعاصمة بغداد : إن "الشعب العراقي اذا اراد ان يدفع بالعملية السياسية الى الامام ، لابد له ان يذهب وبقوة الى صناديق الاقتراع والمشاركة الواسعة لانتخاب الافضل" . و اضاف المالكي أن "يوم الـ30 من شهر نيسان الجاري يوم فاصل في تاريخ العراق" ، مبينا ان "الانتخابات التشريعية ستكون بمثابة الصفعة على وجه الارهاب و كل من يريد ايقاف العملية السياسية في البلد" . واوضح المالكي أن "بعض القوائم الاخرى بدأت بالخوف من ائتلاف دولة القانون بعد ان علمت انه سيفوز باغلب الاصوات ، و لذلك لجأت الى الاكاذيب بان المرجعية معها وتؤيد برنامجها الانتخابي" . و اشار المالكي الى ان "العراق يحتاج الى عملية تغيير في العملية السياسية ، وهو ما يؤكد علية دولة القانون بتغيير نظام الحكم الى الاغلبية السياسية بدلا من المحاصصة" ، لافتا الى انه "لا يمكن ان نبني الدولة على اساس المحاصصة و الشراكة لانها لم تحقق شيئا في الدورتين السابقتين، بالعكس فانها زادت الطين بلة" . و ذكر المالكي "من اراد ان يكون شريكا حقيقيا في هذا البلد ، لابد ان يكون على قدر من المسؤولية ، وليس عن طريق الامتيازات، وانما عن اعلان موقفه ضد تنظيمات القاعدة و داعش ، وانه مع الجيش العراقي"، مبينا "ليس منا من لم يقف مع الجيش او يطعنه بالقول عنه جيش بلا هوية وطنية، او جيش غاشم" . و بين المالكي أن "دولة القانون اختار شعار معا لحملته الانتخابية ، و نقصد فيه الكثير بعدم تهميش الطرف الاخر" ، مبينا انه "لا يمكن بناء العراق بطائفة دون اخرى او مكون دون اخر".

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار