مؤسسة الاقصى تحذر بشدة من تعليق لافتات على أحد أبواب الاقصى تدعو لبناء الهيكل

رمز الخبر: 351901 الفئة: انتفاضة الاقصي
المسجد الاقصی

حذرت مؤسسة الاقصى للوقف والتراث في بيان لها اليوم الأحد من خطورة قيام مستوطنين صهيونيين اثنين بتعليق لافتات على أحد أبواب المسجد الاقصى تطالب باخلائه فورا بغية الشروع في ما أسموها أعمال بناء الهيكل المزعوم على أنقاضه(وفق إقرار أمن الاحتلال بذلك) .

وقالت المؤسسة في بيانها إن تصرف الشابين جاء بروح ما يدور في أروقة المؤسسة الصهيونية الرسمية ، ثم لا ننسى أن الأذرع الأمنية للاحتلال هي حارسة وراعية اقتحامات المسجد الأقصى المبارك ، بل هي المقتحم الأول ، حيث تقوم بالاعتداء على المصلين والمرابطين لتأمين اقتحام المستوطنين والمتطرفين والمعتدين على مسجدنا الحبيب . وأشارت الى أن هذا التحرك من قبل المستوطنين لم يكن الأول ، بل سبقه تحرك آخر مماثل عشية أيام ما يسمى عيد الفصح العبري ، ودعت المؤسسة الى عدم التهاون مع مثل هذه الدعوات وان كانت ناتجة عن قاصرين يهود . 

وفي سياق متصل قالت مؤسسة الاقصى إن 16 مستوطنا اقتحموا صباح اليوم المسجد الاقصى وقاموا بجولة في أرجائه بدأت من أمام الجامع القبلي مرورا بالمصلى المرواني وانتهاء بالجهة الشمالية الشرقية لقبة الصخرة . وأشارت المؤسسة الى أن قوات الاحتلال احتجزت بطاقات الهوية للداخلين الى الاقصى ونقلتها الى مركز التحقيق في القشلة دون سبب يذكر ، لافتة الى ان ذلك يهدف الى معاقبة المصلين وبث روح اليأس فيهم لثنيهم عن تواصلهم مع المسجد الاقصى .

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار