مصدر امريكي: مخابرات أمريكا تسجل أصوات اللهجات اليمنية ضمن إجراءات تسبق تدخلا عسكرياً

رمز الخبر: 354068 الفئة: دولية
المخابرات الأمريكية تسجل أصوات اللهجات اليمنية

قال مصدر مطلع أمريكي " إن المخابرات الأمريكية تعمل منذ نحو شهر في ولايات أمريكية عدة على تسجيل أصوات بلهجات يمنية مختلفة من يمنيين يحملون الجنسية الأمريكية في إجراء يشبه الإجراء الذي اتخذته قبل أشهر من الغزو الأمريكي للعراق عام 2003 ".

و أوضح المصدر وهو مقيم في أمريكا أن عدداً من اليمنيين الحاملين للجنسية الأمريكية أبلغوه أن المخابرات الأمريكية تواصلت معهم ومع يمنيين آخرين غيرهم يقيمون في ولايات أمريكية مختلفة وطلبت منهم تسجيل لهجاتهم. وقال المصدر " سجلت المخابرات الأمريكية أصوات بلهجات يمنية مختلفة وهذه يسميها الصحفيون orangelevel في إشارة إلى أن التدخل وشيك لمواجهة مخاطر محتملة وهذه التسجيلات الصوتية للمخابرات الأمريكية لتدريب عملائها وتدريب عدد من جنود الجيش الأمريكي "المارينز" على اللهجات اليمنية الرئيسية ". وأضاف المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه " قبل أشهر من الغزو الأمريكي للعراق قامت المخابرات الأمريكية بتسجيلات صوتية للهجات عراقية قامت بهذه التسجيلات لأمريكيين من أصول عراقية ويجري هذا لمعرفة كيفية التعامل مع السكان المحليين في كل منطقة وكي يتمكن الجنود الأمريكيون من التفريق بين السكان الأصليين لهذه المناطق وبين الوافدين إليها وهذا يتم عندما يكون هناك تدخل وشيك للجيش الأمريكي في أي بلد ". وتابع المصدر " ان هذه التسجيلات هي أمر جدي وأكد لي هذا الأمر عدد من اليمنيين الحاملين للجنسية الأمريكية والمقيمين هنا في أمريكا وهذه التسجيلات تتم بشكل سري وهي معروفة هنا في أمريكا على نطاق ضيق ". واستطرد قائلا " ان المخابرات الأمريكية تعلم عملاءها الأمريكيين ، وعدد اً من جنود المارينز اللهجات اليمنية الرئيسية وأسماء المدن والمناطق الرئيسية اليمنية وهذا يعني أن هناك تدخلا عسكريا أمريكيا محتملا في اليمن ". وأوضح المصدر أن هناك معلومات يجري تداولها على نطاق صحفي ضيق في أمريكا أن الولايات المتحدة ستشكل قوة عسكرية لحماية الخط الملاحي في باب المندب وجزيرة سقطرى وعدد من الجزر اليمنية الأخرى مروراً بمحافظة عدن وصولا إلى مدينة المكلا عاصمة محافظة حضرموت. وربط المصدر التسجيلات الجارية للهجات اليمنية بـ "اعتزام أمريكا التدخل عسكرياً في اليمن أو تجهيز نفسها لتدخل عسكري محتمل في البلاد ".

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار