معاقل "النصرة" تتهاوى.. و"داعش" تسيطر على كامل ريف دير الزور الشمالي

رمز الخبر: 356769 الفئة: دولية
النصرة

فرض مايسمى تنظيم "داعش" الإرهابي سيطرته على كامل ريف دير الزور الشمالي وتمكن من طرد "جبهةلنصرة " الإرهابية التابعة للقاعدة منه وأوقع في صفوفهم عشرات القتلى والمصابين في معركة أسقطت أكثر من 500 من مسلحي الطرفين على مدار أسبوعين من الاشتباكات .

و حسب المعلومات فإن داعش أعلنت بدء معركة ريف دير الزور الشرقي أحد أكبر معاقل النصرة وحلفائها في دير الزور وتمكنت من التقدم بشكل سريع نحو بلدة البصيرة وقرية الزر ومحيط بلدة الشحيل موقعة العشرات من مسلحي جبهة النصرة وما تسمى حركة طالبان الإسلامية لتصبح على أبواب بلدة الشحيل التي تعتبر أكبر قاعدة للنصرة في ريف دير الزور وربما في سوريا لما تحويه من مقاتلين وأسلحة وذخيرة وترجيح كثير من المصادر ان زعيم النصرة الجولاني يتخذ منها مقراً له .المعلومات نفسها تحدثت عن أن سيطرة داعش على قرية غريبة شرقية منذ أكثر من عشرة أيام فتح الطريق لها نحو الريف الشرقي الذي بدأ يشهد فرار لمسلحي النصرة نظراً لقساوة المعارك التي تستخدم فيها أسلحة ثقيلة ومتوسطة ولم يهدأ القصف المتبادل من الطرفين منذ يومين. مصدر ميداني مطلع على واقع الاشتباكات قال " إن داعش تستخدم كافة أنواع الأسلحة لانتزاع بلدة الشحيل وكسر شوكة النصرة في ريف دير الزور بشكل نهائي وأنها عززت قواتها في ريف دير الزور من خلال أرتال وصلت من الرقة وذلك للسيطرة على آبار وحقول النفط والغاز في ريف دير الزور وخلق كيان جغرافي يمتد من ريف الحسكة الجنوبي مروراً بريف دير الزور ووصولاً غلى الرقة معقل داعش الأساسي في سوريا ". وتطلق داعش على محافظة دير الزور اسم "ولاية الخير" ومحافظة الحسكة "ولاية البركة" ومحافظة الرقة "ولاية الرقة".

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار