نيويورك تايمز : أمريكا تتجسس على اعضاء مجلس الامن اثناء التصويت على فرض العقوبات ضد ايران

رمز الخبر: 369148 الفئة: دولية
اجتماع مجلس الامن الدولي

قالت صحيفة نيويورك تايمز الامريكية بأن ادوارد اسنودن المستشار في وكالة الامن القومي الاميركي اصدر مؤخرا كتابا كشف فيه عن قيام وكالة المخابرات المركزية الامريكية بالتجسس على مبعوثي الدول الاعضاء في مجلس الأمن الدولي ، اثناء التصويت على فرض العقوبات ضد الجمهورية الاسلإمية الإيرانية.

وأوضحت صحيفة "نيويورك تايمز" في تقرير بشان الحظر الذي اقره مجلس الامن الدولي ضد ايران و دور المخابرات الامريكية في هذه القضية و قالت : بينما كان مجلس الأمن الدولي يستعد لفرض عقوبات ضد إيران في ايار 2010 على خلفية البرنامج النووي السلمي ، كان العديد من أعضاء المجلس مترددين بشأن الكيفية التي سيصوتون بها ، لذا طلبت سوزان رايس ، السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة، آنذاك، من وكالة الأمن القومي المساعدة لتقديم مشروع يدفع للمصادقة على قرار الحظر . و وفق إحدى الوثائق المسربة التي شملها الكتاب ، فإن وكالة الأمن القومي الأميركي تحركت سريعا للعمل، مقدمة أوراقا للحصول على موافقة قانونية بالتجسس على دبلوماسيين ينتمون لأربعة بلدان أعضاء في مجلس الأمن وهم "البوسنة و الغابون ونيجيريا وأوغندا"، الذين لم تكن سفاراتهم وبعثاتهم تحت المراقبة. وبعد شهر واحد فقط، وافق 12 من اعضاء مجلس الامن من  15 عضوا على فرض عقوبات على إيران، في ظروف لم تشارك فيها لبنان بعملية التصويت ، فيما عارضت تركيا والبرازيل فقط على مشروع القرار. واشار تقرير صحيفة نيويورك تايمز إلى ان القضية تم الكشف عنها في كتاب جديد لجيلين جرينوالد – احد زملاء " إدوارد سنودن" موظف الاستخبارات الاميركية السابق تحت عنوان "لا مكان للاختباء" . وجاء في جانب من هذا الكتاب بان "سوزان رايس" اعربت في الصيف الماضي عن شكرها لوكالة الامن القومي الاميركي وقالت: ان هذه المعلومات ساعدتنا حتى نعرف  متى يقول مبعوثو الدول الاعضاء دائمي العضوية في مجلس الامن الدولي - الصين، بريطانيا، فرنسا وروسيا- الحقيقية، ولكشف مواقفهم الحقيقة وتحديد الخطوط الحمراء للدول المختلفة.

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار