بعد عشرين شهراً قضاها مبعوثاً دولياً وعربياً إلى سوريا ..

الأخضر الإبراهيمي يغادر منصبه كمبعوث لسوريا .. والأمم المتحدة تبحث عن بديل

رمز الخبر: 369234 الفئة: دولية
بان كي مون و الابراهيمي

بعد عشرين شهراً قضاها مبعوثاً دولياً وعربياً إلى سوريا ، أعلن الأمين العام للامم المتحدة بان كي مون خلال مؤتمر صحفي في نيويورك ، استقالة الموفد الدولي الدبلوماسي الجزائري المخضرم الأخضر الإبراهيمي على أن يغادر منصبه فعلياً نهاية الشهر الجاري ، و ذلك خلفاً لكوفي عنان في مهمته .

و قال الإبراهيمي للصحافيين "يحزنني أن أترك هذا المنصب وأن أترك سوريا في هذه الأوضاع ، لكني لا أشك بأن الأمين العام والأمم المتحدة سيستمران بالقيام بكل شيء ممكن بالتعاون مع الشركاء السوريين ومجلس الأمن وجيران سوريا لإنهاء هذه الأزمة". وأضاف "السؤال الأهم الذي على جميع المشاركين في هذه الأزمة تذكره هو كم شخصاً سيموت بعد وكم من الدمار سيكون حتى تولد سوريا الجديدة؟" . و يرى الابراهيمي لإنهاء الأزمة ان "لا حل في سوريا إلا بالتوافق" .. ، و اجرى جولات مكوكية في تلك الفترة بحثاً عن حل لإنهاء العنف في سوريا، جولات زار فيها عواصم إقليمية وغربية.. دمشق كانت الأبرز.. إلى جانب طهران والدوحة وموسكو وباريس التي كانت ضمن محطاته، فيما أغلقت الرياض الباب في وجهه.

و من أبرز إنجازات الإبراهيمي خلال مهمته عقد مؤتمر جنيف 2 وجمع الحكومة السورية والمعارضة على طاولة واحدة ، فالمسألة لم تكن بالأمر السهل. كما كانت تصريحات الإبراهيمي خلال فترة عمله كمبعوث إلى سوريا في كثير من الأحيان موضع خلاف مع الحكومة السورية ولا سيما تلك المتعلقة بترشح الرئيس السوري بشار الأسد إلى الإنتخابات المقبلة أو انتقاد خطاباته . و في الآونة الأخيرة رأى المبعوث الدولي أن تنظيم الإنتخابات الرئاسية السورية سيعرقل مسار حل الأزمة، وأن ترشح الأسد لولاية جديدة سيعقد المساعي لحل النزاع سلمياً.. تصريحات رفضتها دمشق جملةً وتفصيلاً، ومضت في إعلانها موعد الإنتخابات في حزيران المقبل.

و قال بان كي مون في مؤتمر صحفي مشترك مع الابراهيمي : "قررت قبول طلب الأخضر الابراهيمي إعفاءه من وظيفته". وأعرب الأمين العام عن أسفه لاستقالة الابراهيمي، واعتبرها "إخفاقا لنا جميعا". وقدم الشكر للمبعوث المستقيل على عمله، مشيدا بالجهود التي بذلها الابراهيمي في منصبه . ومن المقرر أن يترك الابراهيمي منصبه يوم 31 أيار الجاري، وأضاف بان كي مون أن اختيار خلف للأخضر الابراهيمي يتطلب بعض الوقت. من جانبه أعرب الابراهيمي عن أسفه لترك المهمة مع استمرار الأزمة السورية، وأكد أنه بذل كل ما في وسعه من أجل تسوية الأزمة.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار