بريطانيا تمنح ليفني حصانة دبلوماسية تخوفا من اعتقالها

رمز الخبر: 369644 الفئة: دولية
العدوان الاسرائيلي

منحت الحكومة البريطانية الحصانة الدبلوماسية المؤقتة للوزيرة الصهيونية تسيفي ليفني قبيل زيارتها المرتقبة الى لندن هذا الأسبوع لحمايتها من الملاحقة القضائية المحتملة على خلفية انتهاكات للقانون الدولي بينها تعتبر جرائم حرب، واثر محاولات قام بها عدد من المحامين لتقديم مذكرة اعتقال بحقها اذ يترافع المحامون بالنيابة عن أحد أقرباء فلسطيني استشهد في استهداف مجمع للشرطة في اليوم الأول من العدوان الصهيوني على قطاع غزة في العام 2008.

و بهذا الشان، قالت سارة كولبورن من حملة التضامن مع الشعب الفلسطيني " إنه أمر مثير للغضب بأن تقوم الحكومة البريطانية بمنح ليفني الحصانة من الملاحقة القضائية لأخطر الجرائم والتي هي جرائم حرب ولكن ينبغي أن تدرك ليفني أنه لا يمكن التهرب من العدالة". وتنظم حملة التضامن مع الشعب الفلسطيني مظاهرة ضد زيارة ليفني إلى بريطانيا لإيصال رسالة بأن مجرمي الحرب ليسو موضع ترحيب حيث تعد ليفني أحد منظمي العدوان الصهيوني على غزة عام 2008 والذي أدى إلى استشهاد 1417 فلسطينيا - 313 منهم من الأطفال - وجرح 5303 فلسطيني. وتعد هذه المرة الثانية التي تمنح فيها ليفني الحصانة الدبلوماسية عند زيارتها الي بريطانيا حيث منحت مكانة مهمة خاصة عام 2011 بعد أن تلقت النيابة العامة طلبا للحصول على مذكرة توقيف بحقها بتهمة ارتكاب جرائم حرب. كما ألغت ليفني عام 2009 زيارة إلى لندن بعد صدور مذكرة اعتقال من قبل محكمة وستمنستر, حيث قامت الحكومة البريطانية في وقت لاحق بتغيير القانون واشتراط الحصول على موافقة مسبقة من النيابة العامة قبل إصدار أمر اعتقال فيما يتعلق بجرائم الحرب الدولية. وعبر منتقدو هذه الخطوة عن غضبهم الشديد من قرارات الحكومة البريطانية ورفضهم منح الحصانة الدبلوماسية والحماية لمجرمي الحرب.  ومن المتوقع أن تجتمع ليفني خلال زيارتها, بعدد من الوزراء كما ستلقي خطابا في مقر الصندوق القومي اليهودي.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار