.

ريابكوف كشف عن مشادات وسجالات كلامية حادة حول نص الاتفاق النووي الشامل

رمز الخبر: 372070 الفئة: سياسية
ريابكوف

كشف نائب وزير الخارجية الروسي "سيرغي ريابكوف" عن نشوب مشادات كلامية حادة بين مندوبي الجمهورية الإسلامية الإيرانية والمجموعة الدولية السداسية خلال بحث ومناقشة مؤشرات نص الاتفاق النووي الشامل بين الجانبين مضيفا بان الجهود كانت غير مجدية لحد ما.

وأفاد القسم الدولي بوكالة "تسينم" الدولية للانباء، ان نائب وزير الخارجية الروسي "سيرغي ريابكوف" كبير المفاوضين الروس في المفاوضات النووية بين الجمهورية الاسلإمية الإيرانية ومجموعة (5+1) الدولية في فيينا ، صرح لاذاعة "صوت روسيا" انه تم بذل جهود كبيرة من أجل صياغة النص الشامل والنهائي للاتفاقية النهائية ، الا ان هذه المساعي كانت غير مجدية لحد ما . واضاف ريابكوف ان هناك تفسيرات مختلفة بين الجانين في هذه الجولة من المفاوضات ، وقد بذلت منذ البداية مساعي جادة من اجل التوصل الى المرحلة العملية للانتقال الى مشروع صيغة كتابة نص الاتفاق النهائي، لكن هذه النقطة والموضوع ليس بالرئيسي . و قال ان النقطة الرئيسية هي قضية مؤشرات نص الاتفاق النهائي والشامل والذي دار حولة الكثير من البحث والمناقشة ، والتي ادت الى نشوب مشادات وسجالات كلامية حادة بين الطرفين ، مشيرا إلى أن الجانبين يواجهان صعوبات كبيرة . وتابع : "كانت هناك عدة محاولات جدية للانتقال إلى العمل الفعلي لصياغة المشروع ، و ان منطق المفاوضات يقول اذا عانت الاطراف من تجارب ومشاكل جادة فعندها يمكن عندها الانتقال الى مرحلة النص . و على الرغم من جهودنا الا اننا لم نصل الى نتيجة مطلوبة ، واننا نسعى لايجاد طريق للخروج من هذا الوضع، لان الجميع يعلم ان الوقت يمر واذا استمرت المفاوضات بهذه الوتيرة الحالية فان المشاكل سوف تتراكم. وسالت الاذاعة الروسية ريابكوف قائلة : رغم كل هذا هل يشعر نائب وزير الخارجية بأمل في التوصل الى نص الاتفاق الشامل والنهائي ؟ فاجاب قائلا ان النهج الذي اتخذته مجموعة (5+1) والفريق الايراني بشأن روح العملية التفاوضية ، يبعث على الأمل ، في التوصل الى الصيغة النهائية لهذا الاتفاق. واردف القول : بعبارة اخرى، اننا نمتلك مصفوفة وجدول كبير حول نص هذا الاتفاق ، لكننا لا نذهب أبعد من ذلك.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار