"الكنيست"الصهيوني يناقش قريبًا مشروع قانون يسمح لليهود بالصلاة في الأقصى

رمز الخبر: 373817 الفئة: دولية
المسجد الاقصى

كشفت مصادر إعلامية صهيونية النقاب أنه من المقرر أن يتم قريباً تقديم مشروع قانون أمام الكنيست الصهيوني من قبل رئيسة لجنة الداخلية في الكنيست "ميري ريغف" من حزب الليكود الحاكم ، يسمح لليهود للمرة الأولى بالصلاة في المسجد الأقصى ، ويتضمن أيضًا حظرًا لأي نشاطات أو مظاهرات في المكان، وفرض غرامة مالية على أي شخص أو مؤسسة تمنع اليهود من ممارسة الصلاة في المسجد المبارك .

وذكرت صحيفة "يديعوت احرونوت" الصهيوينة في عددها الصادر الأحد ، أن مشروع القانون المقدّم ايضا من قبل النائب "وحيلك بار" من حزب العمل، يقضي بحرية العبادة لليهود في المسجد الأقصى ، كما هو متبع حاليا في الحرم الإبراهيمي في الخليل. وقالت الصحيفة ان رئيس الحكومة الصهيونية بنيامين نتنياهو قد يعمد الى تاجيل هذا القانون ، خشية ان يتسبب في تأجيج مشاعر المسلمين، وان ريغف اعلنت بانها ستتوجه إلى المحكمة العليا في حال قيام نتنياهو بذلك . ونقلت الصحيفة عن ريغف  قولها  "ليس هناك ما يمنع اليهود من الصلاة في المكان الأقدس بالنسبة لهم في العالم، وأنها ستعمل على مواجهة أية احتجاجات فلسطينية حول ذلك بإغلاقه أمامهم أيضا". وتابعت القول، "لا يحق لنتنياهو أن يكون المقرر الوحيد بهذا الشأن، وفي حال عدم تمرير المشروع فإنني سأتوجه إلى العليا".

من جانبه، قال عضو الكنيست حيلك بار ،"إنه فخور بتقديم هذا المشروع"، مضيفًا "أن الحياة المشتركة بين المسلمين واليهود يجب أن تبدأ في المساواة الكاملة في المسجد الأقصى أيضا". ويتضمن اقتراح القانون أيضًا، حظرًا لأي نشاطات أو مظاهرات بحجة عدم خرق السلام القائم في المكان، وفرض غرامة مالية بقيمة 50 ألف شيكل (16 ألف دولار) على أي شخص أو مؤسسة تمنع اليهود من ممارسة "حقهم في الصلاة في المكان".

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار