جزائري:لن نسمح للأمريكان أو الآخرين بتجاوز خطوطناالحمراء

رمز الخبر: 374952 الفئة: سياسية
مسعود جزائری

أشار العميد مسعود جزائري مساعد رئيس هيئة الاركان العامة للقوات المسلحة في الجمهورية الاسلامية الايرانية اليوم الاثنين ، الى محاولات الولايات المتحدة الامريكية للضغط على الفريق النووي الايراني المفاوض لاجباره على تقديم بعض التنازلات ، واكد أن مسؤولي النظام الاسلامي في ايران لا ولن يسمحوا للأمريكان أو الآخرين بتجاوز خطوطنا الحمراء وسيتصدون لهم اذا ما اقتضت الضرورة .

و أفاد القسم الدفاعي بوكالة "تسنيم" الدولية للأنباء بأن العميد جزائري أعلن ذلك لدي تقييمه للجولة الرابعة من المفاوضات النووية التي جرت بين ايران الاسلامية ومجموعة السداسية الدولية في العاصمة النمساوية فيينا ودامت 3 أيام موضحا أن أمريكا و رغم علمها بأن التجهيزات الدفاعية تعتبر خطاً احمر بالنسبة لطهران ولا يمكن تجاوزها .. فانها طرحت مواضيع ، لغرض ممارسة الضغوط علي الفريق النووي المفاوض بهدف الابتزاز و الحصول علي تنازلات . وشدد هذا المسؤول العسكري البارز علي ان قوة ايران الاسلامية وقدراتها انما يتم تحديدها في داخلها ، مؤكدا أن الأجانب الاشرار مثل الأمريكان و الصهاينة ، الذين لا يفكرون بأقل من اضعاف ايران الاسلامية و القضاء عليها ، سيصحبون هذه الامنية الي قبورهم . و قال مساعد رئيس الاركان العامة للقوات المسلحة "ان امريكا ترتكب خطأ استراتيجيا في موضوع الملف النووي ، اذ تظن أن فرض الحظر علي ايران الاسلامية سيجبرها علي تغيير نهجها" . و أكد العميد جزائري أن نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية نظام مقتدر و يفهم السبل الكفيلة للخروج من التحديات التي توضع امامه لعرقلة مسيره . ورأي أن بعض الحقائق الموجودة في عالمنا المعاصر ، تؤكد بدء تطورات أساسية في العالم و المنطقة في ظل التخبط والارباك الذي تعيشه جبهة الاستكبار والقوي التقليدية التي تحكم العالم في الوقت الحاضر اثر التحلل الاخلاقي و اعتماد الحضارة الغربية التي جاءت بإهدار الكرامة الانسانية حيث تعتبر هذه الامور من العناصر التي أدت الي المزيد من عزة الشعب الايراني المسلم . وتابع هذا المسؤول قائلا : "ان امريكا تواجه اليوم مشاكل كثيرة في داخلها و المنطقة و شتي أرجاء العالم ، و قد بانت بعض معالم هزائمها في كل من العراق و سوريا و افغانستان" .كما اشار العميد جزائري الي التطورات الميدانية في حرب الارهابيين ضد الحكومة والشعب في سوريا ، و قال ان امريكا و معها حلفاؤها الاوروبيون والعرب ، عملوا بكل ما استطاعوا به في سوريا لاخضاع الشعب السوري لهم وجعل هذا البلد تحت هيمنتهم، الا انهم عجزوا عن تمرير اهدافهم الشريرة رغم تنفيذهم سيناريوهات مختلفة ، مؤكدا : مما لاشك فيه ان الحكومة و الشعب السوريين هما المنتصر النهائي في هذه الحرب الارهابية . و شدد مساعد رئيس هيئة الاركان العامة للقوات المسلحة علي ان الصمود و المقاومة ، هما رمز الانتصار في مواجهة الاشرار بالعالم امثال امريكا .

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار