الاحتلال الصهيوني يسعى لتهويد "رباط الكرد" التابع للأقصى

رمز الخبر: 377941 الفئة: دولية
الاقصى

حذّرت مؤسسة "الأقصى للوقف والتراث" في بيان صحفي ، من محاولات صهيونية لفرض المزيد من السيطرة على موقع "رباط الكرد" الإسلامي الواقع ملاصقة للجدار الغربي للمسجد الأقصى المبارك عند منطقة باب الحديد، في محالة لتحويله إلى معبد يهودي.

وقالت المؤسسة في بيانها ، إن لجنة خاصة في البرلمان الصهيوني "الكنيست" عقدت الأحد الماضي جلسة بخصوص وقف "رباط الكرد" الذي يطلق عليه الاحتلال مسمى "المبكى الصغير"، وناقشت اعتباره مكاناً يهودياً مقدساً ورفع يد الأوقاف الإسلامية عنه بوصفه موقع إسلامي. وأشارت المؤسسة، إلى أن التوجهات الصهيونية تسعى لنقل المسؤولية عن وقف "رباط الكرد" إلى شرطة الاحتلال ، ونزع السيطرة الأردنية عليه. وشدّدت مؤسسة "الأقصى" على أن الموقع وجميع مركباته هو وقف إسلامي خالص تابع للمسجد الأقصى، ولا حق لغير المسلمين فيه، ولو بحجر واحد منه، معتبرةً أن السعي لتحويل الوقف إلى موقع يهودي يندرج ضمن مخطط الاحتلال للسيطرة المطلقة على الأقصى ومحيطه. وأوضحت المؤسسة، أن لجنة "الكنيست" خلصت إلى الاستمرار بالعمل على توسيع رقعة السيطرة اليهودية على وقف "رباط الكرد" وتوسيع مساحة الأماكن المخصّصة للصلوات اليهودية فيه.

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار