//موسع// ..

قائد سلاح البر : ردّنا سيكون مدمراً على أي عدوان محتمل

رمز الخبر: 378420 الفئة: سياسية
العميد بوردستان

صرح قائد القوة البرية لجيش الجمهورية الاسلامية الايرانية العميد احمد رضا بوردستان ، اليوم الخميس بان القوات المسلحة لن تغفل عن مهامها حتى لحظة واحدة ، و سترد بضربات مهلكة وقوية ومدمرة على تهديدات الاعداء او عدوانهم المحتمل ، مضيفا بأن استقلال وعظمة النظام الاسلامي مدين لدماء الشهداء وتضحيات جند الاسلام ، كما ان عمليات تحرير خرمشهر تحتل مكانة خاصة في سجل انتصارات جند الاسلام .

و قال العميد بوردستان في المراسم الصباحية المشتركة للانضباط العسكري قائلا : ان "عمليات بيت المقدس لها خصوصيات لا نظير لها ، تجعلها متميزة بين بقية العمليات العسكرية ، اذ تم بعد الانتهاء من عمليات الفتح المبين في شمال خوزستان في السادس والعشرين من اذار عام 1982 والتي تم خلالها تحرير مساحات واسعة من الاراضي الاسلامية ، نقل قطعات عسكرية كبيرة من شمال خوزستان الى جنوبها ، وهذه العملية تعد احدى الخصوصيات المهمة لعمليات بيت المقدس . و استطرد قائلا : ان" الخبراء العسكريين يدركون جيدا اهمية نقل قطعات عسكرية كبيرة من مكان الى اخر في الحرب ، وما هي المشاكل الصعبة التي تواجهها مثل هذه العملية ، فجند الاسلام نقلوا بسرعة وبمعنويات عالية كافة معداتهم واسلحتهم الخفيفة والمتوسطة والثقيلة من شمال خوزستان الى جنوبها ، ليبدأوا في الثلاثين من نيسان 1982 عمليات بيت المقدس العظيمة" . واضاف قائد القوة البرية ان "عمليات بيت المقدس العسكرية تواصلت ليل نهار و دون توقف حتى الرابع و العشرين من ايار ، وان استمرار العمليات العسكرية يعد خصوصية اخرى من خصوصيات عمليات بيت المقدس ، اذ ان جند الاسلام قاتلوا بشكل متواصل و بمعنويات عالية على مدى 24 يوما ، وصمدوا حتى حققوا النصر الاكبر بتحريرهم مدينة خرمشهر . واشار العميد بوردستان الى خصوصية اخرى لا نظير لها في عمليات بيت المقدس ، الا وهي عمليات عبور نهر الكارون ونصب الجسور العسكرية من قبل افراد القوة البرية لجيش الجمهورية الاسلامية الايرانية و جهاد البناء ، وقال "ان عمليات نصب خمس جسور على امواج نهر الكارون المتلاطمة  وتحت وابل نيران العدو ، كانت مهمة جدا وذات قيمة عالية" .
ثم اشار الى خصوصية اخرى لعمليات بيت المقدس ، و هي كثرة عدد اسرى الجيش العراقي ، واصداؤها الاقليمية والدولية ، وقال "ان العالم اعترف بعد انتهاء عمليات بيت المقدس بقدرات وامكانات جند الاسلام ، وادرك جيدا ان الشباب الايراني المسلم الغيور على دينه و وطنه يزداد عزيمة واصرار كلما ازداد الضغط على بلاده وشعبه" . ووصف قائد القوة البرية لجيش الجمهورية الاسلامية الايرانية التجارب التي حصلت عليها القوات المسلحة خلال سنوات الدفاع المقدس الثماني ، بانها قيمة للغاية ، وقال " ان التجارب التي حصل عليها جيش الجمهورية الاسلامية الايرانية خلال سنوات الدفاع المقدس ، ومن حروب اقليمية كحربي الخليج الفارسي الاولى والثانية ، والحرب في افغانستان والعراق ، جعلته يعرف حقيقة تهديدات العدو ،ويهيأ استراتيجية خاصة لمواجهة تلك التهديدات ، تمكنه من التصدي للعدو . واكد العميد بوردستان : "ليطمئن الشعب الايراني من ان القوات المسلحة لن تغفل عن مهامها للحظة واحدة  ، و سترد بضربات مهلكة وقوية و مدمرة على تهديدات الاعداء  او عدوانهم المحتمل " ، و اوضح بان مناورات حيدر الكرار و بيت المقدس الصاروخية ستنفذ غدا وبعد غد في مدينتي كاشان واصفهان ، وسيتم خلالهما اجراء  تجارب على احدث الصواريخ التي تم صنعها من قبل مراكز الابحاث في الجيش الايراني .

 

 

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار