بعد بريطانيا الدنمارك تقر برنامجا لمنع الشبان من التوجة للقتال في سوريا

رمز الخبر: 378466 الفئة: دولية
مقاتلين

أقر المجلس البلدي الدنماركي تمويلاً جديداً لبرنامج "مواجهة التشدد" بنحو مليون كورونا(نحو 100 ألف جنيه استرليني)، ويقوم البرنامج على وقاية الشبان من تبني الإيديولوجيات المتطرفة ، أو من خلال إعادة تأهيل العائدين من القتال الى جانب المجموعات الإرهابية في سوريا.

وقال محمد هيي أحد الدنمركيين القائمين على البرنامج، إن هذا البرنامج يقوم على اساس التواصل مع عائلات الذين ذهبوا إلى سوريا، أو شعروا أن ابنائهم يتبنون افكار متطرفة ،  وتدريب العاملين الاجتماعيين والمدرسين وغيرهم على اقناع المتطرفين  بأن أمامهم فرصة أخرى وأن بإمكانهم الاندماج بمجمعاتهم. وقدرت عمدة كوبنهاغن لشؤون الاندماج والتوظيف، والمسؤولة العامة عن البرنامج، آنا مي آليرسيلف، أعداد الذين خرجوا إلى سوريا بنحو مئة، ويعتقد أن عشرة منهم على الأقل لم يعودوا إلى الدنمارك إلى الآن. و هذا العدد يجعل الدنمارك نسبة إلى عدد سكانها ثاني دولة من حيث عدد خروج  الارهابيين منها بعد بلجيكا،  أما بريطانيا فتعد الأولى من حيث العدد لا النسبة، فقد خرج منها أكثر من 350 مسلحاً حسب أحدث التقديرات من قبل "كنغز كوليدج". والبرنامج شبيه بما أقر في بريطانيا، حيث ناشدت "شرطة مكافحة الارهاب" النساء من أمهات وأخوات وزوجات، مساعدة السلطات في منع ذهاب الشبان للقتال في سوريا الى جانب المجموعات المسلحة. كما أن برامج مماثلة طرحت في بلجيكا وهولندا، بشكل يعكس القلق الأوروبي المتزايد.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار