الحريري يبلغ حلفاءه : حظوظ عون وجعجع بالرئاسة انتهت

رمز الخبر: 378603 الفئة: دولية
الحريري و ميشيل عون

تبددت أجواء التفاؤل بإمكانية التوصل إلي توافق بين رئيس تكتل «التغيير والإصلاح» في البرلمان اللبناني النائب العماد ميشال عون و رئيس تيار «المستقبل» النائب سعد الحريري في الفترة الزمنية المتبقية من عهد الرئيس الحالي ميشال سليمان علي الاتيان بعون رئيسًا للجمهورية و الحريري رئيسًا للحكومة .

هذا ما عكسته صحيفة «الأخبار» اللبنانية في عددها الصادر اليوم الخميس إذ أكدت أنه بعيداً عن التفاؤل الذي لا تزال تبديه دوائر التيار الوطني الحرّ (برئاسة عون) ، حول إمكانية سير الرئيس سعد الحريري بالنائب ميشال عون مرشّحاً توافقياً، لا تعكس الأجواء التي عاد بها (رئيس الحكومة اللبنانية تمام) سلام مساء أمس (من الرياض) بشيءٍ من هذا القبيل . بل علي العكس، فهم الحاضرون في العشاء الذي أقامه الحريري (في جدة) ليل أول من أمس علي شرف سلام والوفد الوزاري المرافق، أن «حظوظ عون، ورئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع أيضاً، انتهت» ، و أن «المرحلة التالية ستكون فرصةً للبحث في أسماء أخري» . و نقلت الصحيفة عن مصادر شاركت في اللقاء قولها : إن الحريري وضع سلام في صورة لقاءاته في باريس ، وأشاد بمواقف عون الأخيرة ، و«محاولته التحول من طرف إلي الموقع الجامع» . و قال إن «التفاهم مع عون جيد حول العديد من القضايا، وهو يعكس أجواءً إيجابية في البلد، كنا نتمني لو حصل هذا التواصل سابقاً بدل أن يحدث الآن تحت ضغط الانتخابات الرئاسية»، ولمح إلي أن «هذا لا يعني أن يتخلي تيار المستقبل عن تحالفاته السياسية» . وعرّج الحريري بحسب الصحيفة علي لقائه البطريرك بشارة الراعي في باريس، مشيراً إلي أن «الراعي طرح مسألة التمديد للرئيس ميشال سليمان عاماً أو عامين، حتي لا تبقي الرئاسة في حالة شغور إلي حين الاتفاق علي رئيس جديد، لكن لا يبدو أن هذا الأمر سينجح قبل نهاية المهلة الدستورية» . وأكد الحريري أنه «يوافق علي من يُجمع عليه المسيحيون... لكن الموارنة غير متفقين» ، مستبعداً أن يتمكن الراعي في المرحلة المقبلة من جمع الأقطاب الموارنة علي اسم واحد. وأشار إلي أنه «إن لم يتم التوافق علي انتخاب رئيس في المهلة المتبقية، فالوقت كفيل كي يدرك المرشحون صعوبة وصولهم، وبالتالي يفتح الباب أمام البحث في أسماء أخري» . وكشفت «الأخبار» أن البطريرك الراعي طلب من الحريري إبلاغ عون أن السعودية لم توافق علي دعم ترشيحه ، فرفض الحريري . وتحت ضغط الراعي، أرسل مدير مكتبه نادر الحريري لمحاولة إقناع عون بالتمديد لسليمان ، وطبعاً رفض عون . إلّا أن الراعي أعاد الطلب أمس خلال لقائه نادر الحريري ، طالباً من الأخير إبلاغ عون رفض السعودية له ، فأكد نادر الحريري أن «تيار المستقبل لا يضع فيتوات علي أحد، ويسير بمن يتفّق عليه المسيحيون».

تجدر الإشارة إلي أن ولاية الرئيس اللبناني الحالي ميشال سليمان تنتهي مع طلوع فجر الأحد المقبل ، في ظل عدم توافق القوي السياسية المنقسمة فيما بينها علي مرشح توافقي لرئاسة الجمهورية خلفًا لسليمان، فيما يتوقع للجلسة النيابية الانتخابية المقرر عقدها ظهر اليوم مصيرًا مشابهًا للجلسات الثلاث الأخيرة وهو الفشل في تأمين النصاب وبالتالي عدم انعقادها، علمًا أن رئيس مجلس النواب نبيه بري وجه أمس دعوة مفتوحة للنواب لانتخاب رئيس في الفترة المتبقية من ولاية الرئيس سليمان.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار