رضوان يحذر من تركيب كاميرات بالقدس ويؤكد: حكومة "نتنياهو" المسؤولة

رمز الخبر: 378718 الفئة: انتفاضة الاقصي
اسماعيل رضوان

أكد وزير الأوقاف والشئون الدينية الفلسطينية إسماعيل رضوان إن الحكومة الصهيونية بنيامين نتنياهو ووزارة الأمن الداخلي الصهيوني، هي الجهة الراعية والمسؤولة عن الانتهاكات التي تحدث في المدينة المقدسة والمسجد الأقصى المبارك، محذِّراً من قرار الحكومة القاضي بنصب 500 كاميرا مراقبة في الأحياء الفلسطينية بالقدس.

وأضاف رضوان في بيان ، أن الكيان الصهيوني  سينصب الكاميرات في أنحاء متفرقة كحي سلوان والشيخ جراح والطور والعيزيرية والتلة الفرنسية، وأكد أن الهدف من وراء هذا المشروع الخطير الذي يقدر بـ100 مليون شيقل هو مراقبة المواطنين المقدسيين وخصوصاً من هو ضد القرار حال حدوث أي تظاهرات احتجاجية من قبلهم. وحمَّل حكومة الاحتلال بقيادة بنيامين نتانياهو المسؤولية الكاملة عن كافة الأحداث المحدقة في القدس والأقصى بدليل ما يجري الآن في سعيها لتنفيذ هذا القرار المجحف. كما ندَّد رضوان باقتحام عشرات المستوطنين لقبر يوسف شرق مدينة نابلس فجر اليوم الخميس لأداء طقوسهم وشعائرهم التلمودية تحت حراسة مشدد من قوات الاحتلال، موضحاً أنه عقب الاقتحام اندلعت مواجهات عنيفة بين المستوطنين والمواطنين الفلسطينيين أسفرت عن إصابة عدد منهم بين متوسطة وخطيرة. ودعا منظمة المؤتمر الإسلامي وجامعة الدول العربية وكافة الدول العربية والإسلامية ومجلس الأمن و الجمعية العمومية للأمم المتحدة والمؤسسات المعنية، للتدخل الفوري والعاجل لوقف جرائم الحرب الصهيونية اليومية  في  القدس والمسجد الأقصى وتقديم مرتكبيها إلى المحاكمة لتنفيذهم جرائم حرب.

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار