تقرير مراسل تسنيم..

اشتعال المعركة الانتخابية بين المرشحين لمنصب رئاسة الجمهورية بسوريا + صور

رمز الخبر: 378765 الفئة: دولية
المرشحين

مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية لسوريا و المقرر إجراؤها في الثالث من شهر حزيران المقبل ، اشتعلت الحملات الانتخابية بين المرشحين لخوض سباق الانتخابات في مشهد يزداد حماسة يوماً بعد اخر و تختلف فيه عناوين الحملة الانتخابية بين مرشح و آخر ، فيما خرجت مسيرات عدة بمختلف أنحاء العاصمة دمشق أعلنت تأييدها لترشيح الدكتور بشار حافظ الأسد في الانتخابات المقبلة .

والتقت وكالة "تسنيم" ببعض المشاركين الذين احتشدوا في حي "المهاجرين" الدمشقي والذين عبروا عن تأييدهم للرئيس الأسد ، رافعين لافتات تحمل صوره وشعاراته ، كما أعلنوا عن تأييدهم للجيش العربي السوري في حربه ضد الإرهاب  كما خرجت مسيرة حاشدة في شارع " 29 أيار "  وأخرى في منطقة " حرنة" بريف دمشق حيث أقيم مهرجان خطابي بحضور الفعاليات الشبابية والاقتصادية في البلدة , وسط حضور شعبي وجماهيري كبير حاملين الأعلام السورية وصور الرئيس الأسد .
 


وعلى الطرف الآخر ، قام الدكتور حسان النوري المرشح لمنصب رئاسة الجمهورية بجولة على بعض أحياء العاصمة دمشق ، اطلع فيها على حاجات المواطنين ومطالبهم . كما خرجت بعض المسيرات الداعمة للمرشح النوري التي جابت شوارع العاصمة دمشق . و كان النوري قد صرح لبعض وسائل الإعلام ومن بينها وكالة " تسنيم " أنه مرشح قوي ولديه حظوظ جيدة للفوز في هذه الانتخابات .
 


أما المرشح الثالث ماهر حجار فقد اكتفى ببعض التصريحات الإعلامية , المرافقة لحملته الانتخابية والتي كان شعارها الأول " سوريا لفلسطين " و "القوة بالمستضعفين " كما ركز على القضايا الأساسية التي تهم المواطن السوري بالدرجة الأولى كحل قضية مخيمات اللاجئين ومراكز الإيواء .

هذا و يرى كثيرون  أن  هذه المرحلة هي مرحلة مفصلية من تاريخ سوريا حيث يتنافس فيها ثلاثة مرشحين على منصب رئاسة الجمهورية للمرة الأولى منذ أربعين عاماً .

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار