الأسرى الفلسطينييون المضربون يقتربون من الموت أكثر والاحتلال يسعى لإفشال اضرابهم

رمز الخبر: 380434 الفئة: دولية
اسرى-11

قال الناطق الاعلامي لمركز أسرى فلسطين للدراسات الباحث رياض الاشقر، " ان الأسرى الإداريين يقتربون من الموت المحقق بعد دخول إضرابهم المفتوح عن الطعام شهره الثاني فيما لا تزال سلطات الاحتلال الصهيوني ترفض التفاوض معهم قبل وقف إضرابهم "، وأوضح ان ما يزيد عن 20 أسير من المضربين يقبعون في المستشفيات بوضع صحي خطير للغاية، وفقد اغلبهم ما يزيد عن 15 كيلو جرام من أوزانهم.

و أشار الأشقر إلى أن ادارة السجون الصهيونية مازالت تسعى لإفشال الإضراب، بالقوة والعقوبات واستخدام كافة الوسائل القمعية ضد الاسرى المضربين حيث تقوم بعزل ونقل كل من يتضامن مع الأسرى الإداريين، وخاصة قيادة الحركة الأسيرة الذين التحقوا بالإضراب الأسبوع الماضي وتفرض العقوبات المشددة على المضربين من عزلهم عن العالم الخارجي وحرمانهم من الزيارة. كما يشارك الطبيب الصهيوني فى الضغط على الأسرى بدل تقديم العلاج لهم  موضحا بدأت أوقات غيابهم عن الوعي ترتفع، وباتوا عاجزين عن الحركة أو القيام من مكانهم نتيجة الهزل الشديد الذى يعانون منه. وبيّن الأشقر بان تقديم الماء الملوث للأسرى في سجن السبع كان عملا متعمدا من اجل الضغط عليهم لوقف إضرابهم المفتوح حيث تم نقلهم جميعها إلى مستشفى سوروكا بعد إصابتهم بتسمم معوى نتيجة الماء الملوث الذي تم تقديمه لهم ، فهم لا يتناولون سوى الماء والملح فقط حتى لا تتعفن أمعائهم نتيجة الإضراب الطويل، وما يدل على ذلك رفض الإدارة تقديم مياه معدنية نظيفة للأسرى حسب توصيات الطبيب. وطالب الأشقر بتحرك فوري وعاجل لإنقاذ الأسرى من خطر الموت المحقق الذي يقترب منهم بسرعة ، وناشد الجامعة العربية ان يكون لها موقف عملي حقيقي بعيدا عن التصريحات الإعلامية ، وان تطلب عقد اجتماع استثنائي لمجلس الأمن لبحث قضية الإضراب ،  كذلك طالب السلطة الفلسطينية ان تحرك أدواتها الدولية بشكل عاجل لإنقاذ الأسرى .

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار