ليفني: اجتماعي مع عبّاس في لندن تمّ بعلم نتنياهو

رمز الخبر: 380545 الفئة: دولية
ايفني

كشفت وزيرة القضاء الصهيونية والمسؤولة عن ملّف المفاوضات مع السلطة الفلسطينيّة، في حديث خصّت به القناة الثانية بالتلفزيون الصهيوني ، النقاب عن أنّ اللقاء الذي أجرته يوم الأربعاء الماضي في العاصمة البريطانيّة لندن، مع رئيس السلطة الفلسطينيّة، محمود عبّاس، تمّ بعلم رئيس الحكومة الصهيونية ، بنيامين نتنياهو، وأضافت أنّها فرحت جداً بهذا اللقاء.

و في معرض ردّها على سؤالٍ حول نية نتنياهو اتخاذ خطوات أحادية الجانب، قالت ليفني " إنّها لن تسمح لرئيس الوزراء بالإقدام على خطوات من هذا القبيل، طالما هي موجودة في الائتلاف الحكوميّ"، واتهمّت وزير الاقتصاد، نفتالي بينت، بأنّه يقود دويلة الاحتلال إلى أماكن خطيرة من منطلقات غير مسؤولة، على حدّ وصفها. ونفت ليفني قطعياً الأنباء التي أكدّت أنّ نتنياهو قام بتوبيخها بعد اللقاء، وقالت للتلفزيون " إنّها التقت مع نتنياهو، ولم يوبخها"، لافتةً إلى أنّ الجلسة كانت مهمة وموضوعيّة. علاوة على ذلك، أكدّت ليفني أنّها لن تتورّع في اللقاء مرّة أخرى مع عبّاس، إذا كان الأمر يخدم المصالح الإستراتيجيّة لدولة الاحتلال. وكانت صحيفة (معاريف) الصهيونية كشفت في عنوانها الرئيسي صباح الخميس، أنّ نتنياهو كان ينوي في نهاية الأسبوع الفائت إقالة الوزيرة تسيبي ليفني بسبب اجتماعها في لندن مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس. وأوضحت أنّ نتنياهو تراجع في نهاية الأمر عن نيته، بعد أن أكد له كل من الوزير يائير لابيد، ورئيس إدارة الائتلاف الحكومي ياريف ليفين، أنّ إقالة الوزيرة ليفني ستؤدي إلى انهيار الائتلاف. وأشارت الصحيفة إلى أنّ نتنياهو أبلغ وزيرة القضاء مسبقًا بأنّه يَحظر عليها عقد الاجتماع مع عباس، إلا أنها أصرت على عقده، مؤكدة لنتنياهو أنها لن تجري مفاوضات سياسية مع رئيس السلطة الفلسطينية. ولم يعقب ديوان رئيس الحكومة الصهيونية على هذا النبأ.

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار