نادي الاسير الفلسطيني: إصابة 13 أسيرا مضربا عن الطعام بنزيف معوي

أصدر نادي الاسير الفلسطيني بيانا امس الاحد، اعلن فيه ان 13 أسيرا إداريا من المضربين عن الطعام أصيبوا بنزيف معوي، بينما تدهورت الحالة الصحية لعدد آخر من الأسرى المضربين، وأكد أنه عقب زيارة عدد من الأسرى المضربين المحتجزين في مستشفى "تل هشومير"، اتضح انهم يعيشون أوضاعا خطيرة ترافقها إجراءات تعسفية وكيدية يمارسها السجانون ضدهم، وأنه يتم احتجاز كل ثلاثة أسرى في غرفة وهم ممنوعون من التواصل مع بعضهم البعض.

اسرى

و قال البيان " إنه تم الإلتقاء خلال هذه الزيارة الأسرى عبد الجابر فقها، وجواد الجعبري، ومحمود ورديان، ومازن النتشة، وجمال حمامرة، ومحمود شبانه، وفرج رمانة، ورائد حمدان، وطارق ادعيس، واشار إلى أن وزن جميع هؤلاء الأسرى المضربين نقص بمعدل 16 كيلوغراما، وما يتناولونه هو الماء وبعض الفيتامينات، وأن المؤشرات الصحية الخطيرة بدأت تظهر عليهم، منها أوجاع في العضلات وآلام ترافقهم بشكل دائم في الجسد، ومشاكل في النظر". ونقل "نادي الأسير" عن الأسرى قولهم إن 13 أسيرا أصيبوا بنزيف في المعدة، اثنان منهم خضعوا لعمليات تنظير أما الباقي فقد اشترطت إدارة السجون وقفهم الإضراب لإجراء العمليات. وسجلت حالتان بالإغماء الكامل لأسيرين ادخلا إلى العناية المكثفة لعدة أيام، وأكدوا أن عددا كبيرا من الحالات تعاني من تفاقم في مرض السكري ومشاكل صحية أخرى، إضافة إلى 11 أسيرا ممن يتناولون الأدوية الدائمة يمتنعون عن أخذها احتجاجا على ظروف اعتقالهم في ظل الإضراب. وذكر الأسرى لمحامي "نادي الأسير" أن بعض الإجراءات الكيدية نفذت ضدهم  مؤخرا للضغط عليهم منها، سحب بعض اللوازم الأساسية لهم كفرش الأسنان، وعدم تزويدهم بشامبو الاستحمام، إضافة إلى عدم وجود أدوات الحلاقة، إغلاق نوافذ الغرف، وقيام البعض بتناول الطعام أمام الأسرى.

الأكثر قراءة الأخبار انتفاضة الاقصي
أهم الأخبار انتفاضة الاقصي
أهم الأخبار