طفل عراقي يهوى اللعب مع الأفاعي ولا يتأثر بسمومها؟!!

يخشى كثيرون مجرد الاقتراب من الأفاعي لإمكانية تسببها بقتلهم، لكن طفلاً من مدينة كربلاء المقدسة خالف تلك القاعدة وأقام علاقات " صداقة" مع تلك الزواحف الخطرة امتدت لتشمل شقيقته ايضا، ما أكسبه الملايين من بيعها للباحثين والعطارين الذين يتهافتون لشرائها ،فيما اكد والده أن نجله لايتاثر بلدغات تلك الزواحف التي بعضها قد تقتل الانسان الكبير خلال دقائق.

طفل عراقی یهوى اللعب مع الأفاعی ولا یتأثر بسمومها؟!!

و يقول منتظر مرتضى، ابن الست سنوات، إن "علاقتي مع الأفاعي بدأت منذ أكثر من سنتين، إذ بدأت بمسكها واللعب معها بصورة طبيعية من دون خوف"، ويبين أن المدة السابقة شهدت قيامه بمسك عشرات الأفاعي من أنواع مختلفة، أبرزها "الصل" و"البيضاء" و"الصحراوية" و"السوداء" التي يطلق عليها اسم العربيد". ويضيف مرتضى " عادة ما أخرج بمفردي متجولاً في بستاننا الصغير الذي يقع في قضاء الهندية، (10 كيلومتر شرق كربلاء)، لأبحث عن الأفاعي، وأحيانا أمسك نحو خمس أفاعي خلال الشهر الواحد ". ويضيف صائد الأفاعي الصغير، ان "الأفعى تدافع دائماً عن نفسها فتلدغني وتعضني لكنني لا أتأثر بها وسرعان ما تهدأ وتطاوعني وأذهب بها إلى البيت، ولدي الآن أكثر من خمس أفاعي وغالباً ما أفضل النوم ليلاً وهي بقربي، لاسيما أن والديَ وأشقائي يبتعدون عني عندما أمسك بالأفاعي واتعامل معها".
 

الأكثر قراءة الأخبار منوعات
أهم الأخبار منوعات
عناوين مختارة