أوباما : ينبغي التحرك عسكريا وبشكل فوري وقصير المدى في العراق

رمز الخبر: 399274 الفئة: دولية
باراك اوباما

قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما إن "من مصلحة أمريكا ضمان أن لا يحصل الجهاديون على موطئ قدم في العراق" ، و شدد على إن بلاده مستعدة لاتخاذ إجراء عسكري عند تهديد مصالحها المرتبطة بالأمن القومي ، مؤكدا وجود تحركات عسكرية قصيرة المدى و فورية ينبغي عملها في العراق و لافتا الى ان المسؤولين الأمريكيين يبحثون كل الخيارات .

و أضاف أوباما معلقا على ما يجري العراق من تدهور أمني ، إنه "من مصلحة أمريكا ضمان أن لا يحصل الجهاديون على موطئ قدم في العراق" ، مضيفا أنه لا يستبعد شيئا عند بحث مساعدة العراق في التعامل مع المتشددين المسلحين" . و اكد الرئيس الاميركي ان فريقه يدرس "جميع الخيارات" فيما يتعلق بتصاعد العنف في العراق و التقدم الصاعق للمسلحين المتطرفين في اتجاه العاصمة بغداد في الوقت الذي حثه برلمانيون على السماح بغارات جوية . و صرح اوباما اثر اجتماع مع رئيس الوزراء الاسترالي توني ابوت "ان ما شهدناه في الايام الاخيرة يظهر الى اي حد سيكون العراق بحاجة الى المزيد من المساعدة من جانب الولايات المتحدة والمجتمع الدولي" . و اضاف ان "فريقنا للامن القومي يدرس جميع الخيارات ونحن نعمل بلا كلل لمعرفة كيف يمكننا تقديم المساعدة الانجع . لا استبعد شيئا". وتابع اوباما "الرهان هنا هو ضمان ان لا يستقر المسلحون المتطرفون بشكل دائم في العراق او في سوريا ايضا".

بيد ان البيت الابيض اكد مجددا انه من غير الوارد ارسال قوات برية . وقال المتحدث جاي كارني : "لا ننوي ارسال قوات على الارض ، اريد ان اكون بمنتهى الوضوح بهذا الشان" . الى ذلك قال مسؤول أمريكي إن نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن اتصل برئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الخميس ، لبحث الأزمة الأمنية المتفاقمة في العراق . من جهته ، قال وزير خارجية فرنسا لوران فابيوس من جهته، أن "صعود الجهاديين يهدد وحدة أراضي العراق ويشكل خطورة على الاستقرار الإقليمي"، وأنه يتعين على المجتمع الدولي التعامل مع الوضع في العراق بصورة عاجلة .

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار