كيان الاحتلال الصهيوني يبدأ حملة اعلامية وعسكرية تمهيداً لعدوان جديد على غزة

رمز الخبر: 399460 الفئة: انتفاضة الاقصي
قطاع غزة

ذكر الخبير الفلسطيني في الشأن الصهيوني فادي عبد الهادي،بان كلاً من القيادة العسكرية والسياسية الصهيونية بدأت منذ قرابة عشرة ايام بحملة تمهيداً لشن عدوان جديد على قطاع غزة تحت عنوان " ان لم يجرد ابو مازن فصائل غزة من سلاحها بعد حكومة الوحدة بين حماس وفتح فهذا يعتبر خرقا لالتزامات ابو مازن بهذا الشأن".

ووفقا للخبير، فإن كلاً من رئيس الحكومة الصهيونية بنيامين نتنياهو ووزير حربه موشية يعالون بدءا بتسويق الحملة التمهيدية لحرب اخرى ضد قطاع غزة، والتي تحمل عنوان "على عباس تجريد فصائل غزة من سلاحها" على الصعيد الدولي . و كان نتنياهو قال خلال لقاءه مع رئيس بلدية "لوس انجلس" امس الخميس، " إنه يجب على ابو مازن تجريد حماس والفصائل في غزة من سلاحها". واعتبر الخبير عبد الهادي بان تهديد نتنياهو ويعالون لعباس ما هو الا تهديد مبطن الهدف منه هو شن العدوان على غزة بهدف افشال المصالحة بين حماس وفتح. ووفقا للخبير الفلسطيني ، فان نتنياهو ويعالون بدءا بالفعل بشحن الرأي العام في كيانهم الغاصب والعالم بتلك المقولة ضد عباس، اضافة لتصريحات اطلقها وزير الحرب موشيه يعالون وقائد هيئة الاستخبارات العسكرية، "ايتاي بارون" الذي ادعى في تصريحات له بأن حماس والجهاد الاسلامي صنعتا المئات من الصواريخ التي يبلغ مداها 80 كيلومتر والقادرة على ضرب "تل ابيب". و أوضح الخبير بأنه على ما يبدو، فان نتنياهو قد بدأ بالفعل التمهيد الحقيقي للحرب على غزة مرسلا اشارة للفصائل في غزة عبر اغتيال الشهيد محمد العاوور مساء اول امس الاربعاء. و لفت الى أن جهاز "الشاباك" اتهم العارور باطلاق صواريخ في شهر تشرين الاول الماضي، متسائلاً: "لماذا لم يقدم الشاباك على اغتياله في شهر نيسان او ايار الماضي؟". و رأى الخبير في الشأن الصهيوني  بأن الرسالة اصبحت واضحة، غير مستبعداً أن يقوم نتنياهو و يعالون خلال الايام المقبلة بتنفيذ عمليات اغتيال اخرى هدفها ليس افشال المصالحة بين حماس وفتح فحسب، بل جر الفصائل في غزة لمواجهة عسكرية جديدة . و أوضح الخبير بأنه على الرغم من حالة الهدوء التي تسود بين الكيان الغاصب وقطاع غزة، الا أن تصريحات وزير الحرب موشيه يعالون وتهديده لحماس متهما اياها بانها تدرب المئات من قواتها وتكدس الصواريخ لضرب «اسرائيل» وان اطلاق صواريخ من غزة تأتي ايضا ضمن التمهيد لعدوان جديد ضد غزة، وفقاً للخبيرالفلسطيني فادي عبد الهادي .

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار