دار الإفتاء المصرية : ما يقوم به «داعش» يصب في مصلحة أعداء الإسلام والانتماء له حرام

رمز الخبر: 399819 الفئة: الصحوة الاسلامية
دار الافتاء المصرية

اكد المتحدث الرسمي لدار الإفتاء المصرية ، اليوم الجمعة أن تنظيم «داعش» الارهابي ، بـ"فكره المتطرف ، ضلل الكثير من الشباب تحت اسم الدين و الدولة الإسلامية" التي يسعى داعش لتأسيسها ، بينما هي في الحقيقة محاولة لتشويه الدين و تدمير البلاد و سفك دم العباد ، معتبراً ان ما يقوم به «داعش» من إرهاب وقتل وتخريب في العراق و سوريا و غيرهما من البلاد ، يصب في مصلحة أعداء الإسلام ، معلنا حرمة الانتماء لهذا التنظيم الارهابي .

 


وأضاف ابراهيم نجم مستشار رئيس الجمهورية في مصر ، في تصريح له اليوم أن "داعش" و غيرها من الجماعات والتنظيمات المتطرفة قد ضلوا في استنباط الأدلة الشرعية ، و انجرفوا في فهمهم للآيات والأحاديث، فهم يلوون عنق النصوص ، لكي يبرروا مواقفهم و أفعالهم الدموية المتطرفة ، وهم لا يتورعون عن التجرؤ على دماء الخلق، واستصدار الفتاوى الشاذة المنكرة لصالح منهجهم التكفيري الذي يعيثون به في الأرض فسادا . وشدد نجم على حرمة الانتماء لتلك التنظيمات والجماعات المسلحة التي تسعى لتخريب البلاد، وتشويه صورة الإسلام في العالم أجمع بأعمالها الوحشية ، و أكد أنه يجب التصدي لتلك الأفكار الهدامة والفكر الصدامي . و أشار نجم إلى أن ما تقوم به جماعة "داعش" من إرهاب و قتل وتخريب في العراق وسوريا وغيرهما من البلاد يصب في مصلحة أعداء الإسلام، ويجلب للبلاد العربية والإسلامية الدمار والخراب، وقد يكون ذريعة للتدخل الأجنبي في تلك البلاد، معلنا حرمة الانتماء لهذا التنظيم الارهابي .

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار