الحكومة المصرية تؤدي اليمين أمام السيسي وتغييرات وزارية تشمل 13 حقيبة وفهمي أبرز الخارجين

رمز الخبر: 403887 الفئة: دولية
السيسي-11

أدت الحكومة المصرية الجديدة برئاسة إبراهيم محلب اليمين القانونية امام رئيس الجمهورية المصرية عبد الفتاح السيسي الذي انتخب في شهر ايار الماضي، وضمت التشكيلة الوزارية الجديدة ٣٤ حقيبة، من بينها ١٣حقيبة يشغلها وزراء جدد، في حين بقي من حكومة محلب السابقة 21 وزيراً بمن في ذلك رئيسها.

و كان محلب، أنهى مشاورات تشكيل الحكومة الأولى في عهد السيسي، بعد مخاض عسير ومفاوضات استمرت أسبوعا تقريباً في أجواء سريّة، وحملت تشكيلة محلب تغييرات طالت 13 حقيبة، وشملت خصوصاً تعيين وزير جديد للخارجية، وإلغاء وزارة الإعلام، فيما لم تحمل أي جديد في حقيبتي الداخلية والدفاع. وقال محلب إن تشكيلة حكومته الجديدة تضم مجموعة جيدة  من الخبرات والكفاءات، معتبرا أنها "مجموعة مقاتلة وستعمل في إطار منظومة واحدة لما فيه مصلحة مصر وشعبها"، وأوضح محلب ان تحديد مهام الحكومة والتكليفات المحددة المناطة بها خلال الفترة المقبلة سيتم خلال أول اجتماع للحكومة. واستبعد رئيس الوزراء تعيين نواب لرئيس الوزراء فى المرحلة الحالية، لكنه اشار إلى أنه سيتم العمل على تعيين نواب للوزراء لشؤون الثروة المعدنية وكذلك الصناعات الصغيرة على غرار نائب وزير التربية والتعليم لشؤون التعليم الفني. وكان من المتوقع أن ينتهي محلب من تشكيل حكومته الجديدة، أمس الأول، لكن مصادر حكومية ذكرت أن "الأمر تأجل يوماً بسبب رفض مرشحين قبول مناصب وزارية"، . وكلف محلب السفير سامح شكري بحقيبة الخارجية خلفًا للوزير نبيل فهمي. كذلك عيّن محلب المصرفي المخضرم أشرف سالمان وزيرا للاستثمار، والأستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة نجلاء الأهواني وزيرة للتعاون الدولي، واختار  المستشار محفوظ صابر عبد القادر لحقيبة العدل. وتم تكليف المستشار إبراهيم الهنيدي وزيراً للعدالة الانتقالية. وشغل الهنيدي منصب مساعد وزير العدل، ورئيس جهاز الكسب غير المشروع خلال فترة تجميد أموال رموز الرئيس السابق حسني مبارك. في المقابل، أبقى محلب على كل من وزير الدفاع الفريق اول صدقي صبحي ووزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم. وتضم حكومة  محلب الجديدة اربع سيدات هن: ناهد العشري للقوى العاملة والهجرة، وغادة والي للتضامن الاجتماعي، ونجلاء الأهواني للتعاون الدولي، والتي تتولى منصب وزيرة للمرة الأولى، وليلى اسكندر وزيرة التطور الحضاري (العشوائيات)، وهي وزارة جديدة تولتها بدلا من وزارة البيئة في الحكومة السابقة. وحرص محلب على استبعاد وزير الري محمد عبد المطلب، الذي وجهت إليه انتقادات لطريقة إدارته ملف النيل والأزمة مع دول حوض النيل، مفضلاً اختيار حسام المغازي رئيس قسم الري في كلية الهندسة بجامعة الاسكندرية ليشغل المنصب، فيما سيصاحب الوزير الجديد الرئيس السيسي خلال لقائه المرتقب مع رئيس الوزراء الإثيوبي على هامش القمة الأفريقية الأسبوع المقبل.

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار