الأمم المتحدة تستنكر ارهاب "داعش" ..

الجيش العراقي يصد هجوماً «داعشياً» في تلعفر و بعقوبة .. ومقتل 44 إرهابياً خلال محاولة تهريبهم

رمز الخبر: 404563 الفئة: دولية
عملية للجيش العراقي ضد "داعش"

صدت القوات العراقية اليوم الثلاثاء ، هجوما شنه مسلحو عصابات "داعش" الارهابية في مدينة بعقوبة على بعد 60 كلم شمال شرقي بغداد و تمكنوا خلاله من السيطرة على 3 أحياء لعدة ساعات، كما صدت قوات الجيش هجوما للدواعش على مدينة تلعفر سقط خلالها عشرات القتلى من الداعشيين خلال الاشتباكات المتواصلة هناك .

و قال قائد عمليات دجلة ، الفريق الركن عبد الأمير محمد رضا الزيدي ، إن "مجموعة من المسلحين نفذوا هجوما بالأسلحة الرشاشة في بعقوبة والقوات الأمنية صدت الهجوم" . و نفى الناطق باسم الجيش العراقي، اللواء قاسم عطا، سيطرة المسلحين على بلدة تلعفر شمالي البلاد، مؤكداً في مؤتمر صحفي ببغداد، ان "قوات الجيش صدت هجوم داعش على تلعفر" . وقال نائب رئيس مجلس محافظة نينوى نور الدين قبلان "هناك 50 شهيداً من المدنيين الذين سقطوا جراء الاشتباكات والرمي العشوائي والقصف وهناك ايضاً عشرات القتلى من المسلحين والقوات الامنية" . و اشار مصدر أمني في محافظة ديالى الى ان "مسلحين مجهولين اقتحموا سجن المفرق في محافظة ديالى وأعدموا عشرات المعتقلين". وأفاد مصدر في شرطة محافظة ديالى العراقية بأن عناصر "داعش" قتلوا 44 "إرهابياً" عن طريق الخطأ بعد محاولتهم تهريبهم من سجن المفرق غرب بعقوبة . و تمكنت القوات الأمنية في محافظة نينوى، الثلاثاء، من قتل قياديين اثنين من تنظيم "داعش" خلال مواجهات مسلحة غربي الموصل. واعلن قائد عمليات منطقة دجلة في العراق الفريق الركن عبد الامير الزيدي، اليوم عن مقتل 19 مسلحاً ينتمون لـ "داعش" وتفجير منزلين مفخخين في عمليات امنية بناحيتي العظيم والمقدادية في محافظة ديالى . وقال الزيدي إن "قوات من عمليات دجلة نفذت، في ساعة متقدمة من ليلة أمس، عمليات امنية في ناحية العظيم، أسفرت عن مقتل 12 ارهابياً وتفجير منزلين مفخخين".من جانبه، قال مصدر في وزارة الدفاع العراقية إن الجيش العراقي نشر مفارز عسكرية وأقام نقاط تفتيش على طول الطريق بين بغداد ومدينة سامراء. وأضاف المصدر أن الطريق أصبح مؤمنا لتحرك قوافل الجيش من بغداد حتى سامراء.
من جانب اخر ، أكد مصدر أمني العثور على 16 جثة مجهولة الهويّة تعود لأشخاص مدنيين. وأشارت مصادر إلى أنه تم العثور على الجثث في مناطق السيدية والصليخ والبياع والزعفرانية والبنوك في بغداد، وبدا على البعض منها آثار تعذيب وكانت مقيدة الأيدي وملقاة قرب مكبات للنفايات .
هذا و استنكر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون كافة الأعمال الارهابية التي تضرب العراق مؤخرا ، وذلك في مؤتمر صحفي اليوم الثلاثاء ، داعياً رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الى "إجراء حوار شامل مع كافة الأطراف العراقية للتوصل الى الاستقرار" . و أضاف بان أن الاستقرار السياسي سيمنع انتشار الارهاب في كافة أرجاء العالم . كذلك ، اعتبر مبعوث الامم المتحدة في العراق في حديث لـ"فرانس برس" الثلاثاء ان "الهجوم الذي يشنه داعش منذ اسبوع والذي سيطروا خلاله على مناطق واسعة في الشمال يشكل "تهديدا لبقاء" هذا البلد واكبر خطر على سيادته منذ عدة سنوات".

 

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار