عدم اكتمال نصاب جلسة اليوم يرجئ انتخاب الرئيس اللبناني إلي جلسة ثامنة

رمز الخبر: 405575 الفئة: دولية
البرلمان-اللبناني-مجلس-النواب-في-لبنان

أرجأ رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري اليوم الأربعاء مجددًا جلسة انتخاب رئيس جديد للجمهورية إلي الثاني من شهر تموز المقبل، لعدم اكتمال نصاب الجلسة الانتخابية التي كان مقررًا عقدها اليوم ، وهي الدورة السابعة التي يفشل فيها مجلس النواب في انتخاب رئيس جديد خلفًا للرئيس ميشال سليمان الذي انتهت ولايته منذ 25 أيار الماضي.

وهذه هي المرة السادسة علي التوالي التي لم يكتمل فيها نصاب الجلسة ، فيما فشل مرشح فريق "14 آذار" رئيس حزب "القوات اللبنانية سمير جعجع في الدورة الأولي في مواجهة الورقة البيضاء وأسماء بعض ضحاياه التي اقترع بها فريق "8 آذار" احتجاجًا علي ترشيحه فلم يحصل سوي علي 48 صوتًا فيما كان المطلوب 86 صوتًا للفوز بالرئاسة . وبلغ عدد النواب الذين حضروا إلي قاعة مجلس النواب بعد قرع الرئيس بري الجرس 63 نائبًا فقط وهو العدد الأقل في كل الدورات السابقة والذي بدأ في الدورة الأولي بـ124 نائبًا ، ثم انحدر تدريجيًا إلي أن بلغ اليوم أقل من نصف عدد أعضاء المجلس ، علمًا أن الدستور اللبناني ينص علي وجوب حضور ثلثي أعضاء المجلس أي 86 صوتًا كحد أدني من مجموع أعضاء المجلس البالغ عددهم 128 نائبًا لنصاب الجلسة الانتخابية . وانتظر الرئيس بري أكثر من نصف ساعة بعد الموعد المحدد لقرع جرس المجلس، ولما لم يكتمل النصاب أعلن إرجاء الجلسة إلي ظهر يوم الأربعاء الواقع في 2 تموز المقبل. وعدم اكتمال نصاب جلسة اليوم لم يكن مفاجئًا في ظل عدم توافق الفريقين الرئيسيين "8 آذار" و"14 آذار" اللذين يمسكان بأكبر كتلتين نيابيتين متوازيتين 57 نائبًا لكل منهما تجعل كل من الفريقين عاجزًا دون الفريق الآخر عن إيصال أي مرشح إلي سدة الرئاسة. ففريق "14 آذار" لا يزال متمسكًا بمرشحه الاستفزازي أي رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع رغم العدد الكبير من المرشحين داخل صفوفه ، بالمقابل يرفض فريق "8 آذار" إعلان اسم مرشحه ما دام الفريق الآخر غير جدي في ترشيحه ، رغم أن لدي "8 آذار" مرشحين جديين هما رئيس "كتل التغيير والإصلاح" النائب العماد ميشال عون ورئيس "تيار المردة" النائب سليمان فرنجية.

وكان رئيس مجلس النواب نبيه بري أكد أمام زواره أمس أنه "ما من جديد متوقع في جلسة انتخاب رئيس الجمهورية، اليوم"»، معلنًا أنه سيستمر في توجيه الدعوات الي عقد جلسات انتخابية، إنما بفواصل زمنية أطول في شهر رمضان، بمعدل جلسة كل 10 أو 15 يوماً. وقال، " هذه هي الجلسة السابعة من دون أن يكتمل النصاب حتي الآن، وأخشي أننا سنعود إلي ما رافق الاستحقاق الرئاسي عامي 2007 و2008 بعقد 20 جلسة للمجلس من دون انتخاب رئيس".

 

 

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار