ديلي تلغراف: بريطانيا تحولت إلى بؤرة للإرهابيين في العالم

رمز الخبر: 408614 الفئة: سياسية
قوات داعش

كشفت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية في تقرير لها ان بريطانيا تحولت إلى بؤرة لانشطة العصابات الإرهابية ومركزا لتصدير الإرهابيين إلى شتى انحاء العالم، حيث يقوم أنصار الوهابية البريطانية بنشر أفكار التطرف العنيف لاسيما بين جيل الشباب في هذا البلد فيما تقوم عصابات داعش الارهابية بجرائم يندي لها جبين البشرية ضد أهالي مدينة الموصل العراقية.

و أفاد القسم الدولي بوكالة "تسنيم" الدولية للانباء  في تقرير له ان صحيفة "ديلي تلغراف" نشرت تقريرت تحليليا حول ظاهرة التحاق البريطانيين لعضوية عصابة داعش الاهاربية وبقية الجماعات الاجرامية المتطرفة، واعلنت اجهزة الامن البريطاينة انها كشفت ان احد الجامعيين ويدعى "ناصر مثنى" والذي يبلغ من العمر 20عاما ويدرس في الكلية الطبية بمدينة "كارديف" يعمل كحلقة اعلامية مركزية لجذب وتطوع التكفيريين البريطانيين للالتحاق بالجماعات الإرهابية في العراق وسوريا. وظهر هذا الشخص اخيرا في شريط فيديو اعلامي نشر من قبل تنظيم داعش وهو يشجع الاخرين للالتحاق بهذا التنظيم. واشارت الصحيفة الى ان والد "ناصر مثنى" قال للصحيفة " أعتقد ان شقيق ابني "ناصر" ويدعى "اصيل" الذي يبلغ 17 عاما  ذهب هو الاخر الى جانب اخية للقتال في العراق وسوريا"، وادعا انهما تعرضا في بريطانيا لعملية "غسل الدماغ" وصرح بانه عندما راى صورة ابنه انفجر بالبكاء والعويل. ولفت الصحيفة الى ان هذا الشريط قد اخرج بصورة متقنة والذي ظهر فيه "ناصر" باسم "ابو مثنى اليمني". ووفقا لتقرير ديلي تلغراف فان الادلة تشير الى ان انصار الوهابية البريطانية يمثلون مركز الثقل لتحركات المتطرفين الوهابيين في الساحة الدولية وبؤرة لجذب الشباب الذين يحملون التوجهات والايدولوجيات المتطرفة، للتوجه للقتال في العراق وبقية المناطق المتأزمة في العالم حيث يؤدون دورا اساسيا في هذه الاحداث. واكد احد الخبراء البارزين في شؤون مكافحة الارهاب للصحيفة انه بعد استقرار الكثير من المتطرفين (على مر السنين) في لندن ، تحولت بريطانيا الى مركز"الجهاد الدولي" وتصدير هؤلاء الافراد الى شتى انحاء العالم.   
 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار