فيصل المقداد: سوريا ملتزمة بالواجبات المترتبة عليها بموجب اتفاقية فصل القوات لعام 1974

رمز الخبر: 410595 الفئة: دولية
المقداد

بحث الدكتور فيصل المقداد نائب وزير الخارجية والمغتربين خلال لقائه اليوم الاثنين "هيرفيه لادسوس" وكيل الامين العام لشؤون عمليات حفظ السلام والذي يقوم بزيارة الى سوريا لمتابعة وضع قوة الامم المتحدة لفض الاشتباك الاندوف أوجه التعاون بين الحكومة السورية والأمم المتحدة، حيث أكد التزام الحكومة السورية بالواجبات المترتبة عليها بموجب اتفاقية فصل القوات لعام 1974 واستمرارها بتقديم كافة التسهيلات اللازمة كي تتمكن الاندوف من تنفيذ ولايتها بالشكل المطلوب.

كما أكد المقداد في هذا اللقاء على حرص الحكومة السورية الكبير على سلامة وامن موظفي الامم المتحدة ومقارها. وعبّر الدكتور المقداد عن ارتياح الحكومة السورية لتقرير الأمين العام الأخير حول قوة الأمم المتحدة لفض الاشتباك والذي أشار بوضوح إلى العلاقات الصهيونية المباشرة مع المجموعات المسلحة وإلى ارتكاب كيان الإحتلال الصهيوني اخطر انتهاك لاتفاق فض الاشتباك منذ عام 1974 والذي تمثل بالاعتداء على الأراضي السورية يومي /18/و/19/ آذار 2014/. وطالب نائب وزير الخارجية والمغتربين مجلس الأمن باتخاذ إجراءات فورية بحق الكيان الغاصب والدول الداعمة للإرهابيين موضحا أن هذه الانتهاكات لا تشكل انتهاكا فاضحا لاتفاق فصل القوات فحسب بل تعرض سلامة وأمن أفراد الأمم المتحدة للخطر، كما طالب الأمم المتحدة بمساعدة سوريا في تصديها للإرهاب من خلال الزام الدول التي تقوم بتسليح وتمويل وتدريب وإيواء المجموعات الإرهابية بالتوقف عن ذلك تنفيذا لقراراتها بما في ذلك قرارات مجلس الأمن المتعلقة بمكافحة الإرهاب. من جانبه أشاد لادسوس بالتعاون البناء الذي تقوم به حكومة الجمهورية العربية السورية سواء مع قوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك الاندوف أو مع إدارة عمليات حفظ السلام مبّينا ان الامم المتحدة ستستمر بالعمل والتعاون مع الحكومة السورية للقيام بولايتها ومعبرا عن الامل في أن يعود الامن والاستقرار إلى سوريا.
 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار