صحيفة السفير اللبنانية: الأرجنتين عانت كثيراً أمام المنتخب الإيراني

رمز الخبر: 410739 الفئة: دولية
ایران و آرژانتین و حاج صفی

تحت عنوان "الأرجنتين عانت كثيرًا أمام المنتخب الإيراني" نشرت صحيفة السفير اللبنانية في عددها الصادر اليوم الاثنين تعليقا، أكدت فيه أن المنتخب الارجنتيني لكرة القدم عانى كثيرا امام منتخب الجمهورية الإسلامية الإيرانية وكانت المباراة في طريقها الي التعادل السلبي قبل ان يخطف ميسي هدفه بتسديده من خارج المنطقة في الزاوية اليمني الأصعب في مرمي ايران الإسلامية في الوقت القاتل من بدل الضائع في الدقيقة الـ 91 من المباراة.

و أكدت الصحيفة أن المفاجآت تواصلت وسط أجواء مثيرة من المنافسة لم يشهد الدور الأول لكؤوس العالم مثيلاً لها في النسخ السابقة، فها هو منتخب إيران الاسلامية يحرج نظيره الأرجنتيني وقائده الملهم ليونيل ميسي حتى الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع بتعادل سلبي بعدما أضاع فرصتين للتسجيل، ليظهر ميسي في الدقيقة القاتلة بعدما كان أداؤه اقل من عادي خلال المباراة، ويسجل هدفاً رائعاً أنقذ بواسطته ماء وجهه ووجه الأرجنتين بطلة العالم مرتين، إلى ضمان تأهلها الى الدور الـ 16". وقالت " عجز الأسطول الأرجنتيني المؤلف من ابرز مهاجمي نخبة الأندية العالمية، ميسي (برشلونة الاسباني)، سيرخيو اغويرو (مانشستر سيتي الانكليزي)، غونزالو هيغواين (نابولي الايطالي)، انخل دي ماريا (ريال مدريد الاسباني)، وبعدهم ايزيكييل لافيتزي (باريس سان جرمان الفرنسي)، ورودريغو بالاسيو (انترناسيونالي الايطالي)، في الوصول الي خط دفاع يحترف بمعظمه في الدوري الإيراني المغمور مقارنة مع التشكيلة الزرقاء والبيضاء". وأضافت الصحيفة " كادت إيران تحقق تعادلا تاريخيا هو الأول لها مع احد المنتخبات الكبرى في أربع مشاركات مونديالية، والفضل بذلك يعود إلى التكتيك الصارم الذي فرضه مدربها البرتغالي كارلوس كيروش، الامر الذي اضطر مدرب  فريق الارجنتين اليخاندرو سابيلا الى الاستفادة من خطة (4 / 4/ 3)، بعدما كانت (5/ 3 / 2)، في الشوط الأول من مباراة البوسنة والهرسك ما اثأر امتعاض مهاجمي المنتخب وخصوصا القائد ميسي". ورأت الصحيفة أن المنتخب الأرجنتيني كان محظوظًا أمام الفرص الخطيرة التي لاحت للمنتخب الإيراني بدءًا من ركنية ديجاغاه التي حولها المدافع المخضرم جلال حسيني، برأسه قوية من مسافة قريبة فوق عارضة روميرو في الدقيقة (42). مرورًا بالفرصة التي استغلها القناص رضا غوشان عرضية جميلة من الجهة اليمني لمنتظري التي حولها برأسه خطيرة كان روميرو حارس "موناكو" الفرنسي محظوظا جدا بابعادها في الدقيقة (52)، وفرصة حاج صفي البعيدة من خارج المنطقة والتي ارتدت من الدفاع الى ركنية في الدقيقة (63)، ومنها حصلت معمعة كاد يتنتج عنها هدف ايراني صاعق في الدقيقة (64)،  وصولاً الى فرصة قوجان نجاد عندما انفرد وسدد بيسراه كرة ابعدها روميرو ببراعة في الدقيقة (86). وانتقدت الصحيفة أداء اللاعب الارجنتيني ميسي التي انتظر حتي الدقيقة الـ 60 ليوقع بصمته الحقيقية الأولى عندما انطلق من منتصف ملعب ايران  الاسلامية وهيأ الكرة التي يحبها على قدمه اليسرى، لكن تسديدته المحكمة مرت بالقرب من القائم الأيمن للمرمى الإيراني، مشيرة إلى أن المباراة كانت تلفظ أنفاسها الأخيرة عندما نحج ميسي بتسجيل الهدف اليتيم من خارج المنطقة في المقص الأيمن لمرمي حقيقي(90+1). وانتقدت صحيفة"الأخبار" أداء المنتخب الأرجنتيني مؤكدة أن مباراته مع المنتخب الإيراني كانت الأسوأ في تاريخ الارجنتين، مؤكدة أن أداء لاعبي المنتخب الإيراني كان على مدى زمان المباراة ممتازاً. بدورها قالت صحيفة "الأنباء"، "عانى منتخب التانغو في اللقاء الذي جمعه مع نظيره الإيراني ضمن الجولة الثانية من مباريات المجموعة السادسة التي تضم نيجيريا والبوسنة والهرسك أيضاً، وقاد البرغوث الأرجنتيني ميسي منتخب بلاده إلى فوزٍ بشق الأنفس على منتخب إيران بهدفٍ نظيف، ليضمن راقصو التانغو تأهلهم إلى الدور الثاني من العرس العالمي". وأضافت "عجز نجوم التانغو عن اختراق الدفاعات الإيرانية في الشوط الأول، بالرغم من سيطرتهم على مجريات اللعب، ولم يشكل رباعي الهجوم المرعب، النجم ليونيل ميسي وسيرخيو أغويرو وأنخل دي ماريا وغونزالو هيغوايين أي خطورة تذكر على مرمي الخصم باستثناء الكرات الثابتة وخاصة الركنية". وأشارت "البناء" إلى ، أن معاناة لاعبي التانغو استمرت في الشوط الثاني أيضاً، إذ واصلوا هجومهم لكن دون فاعلية، بينما اعتمد الإيرانيون على الدفاع المحكم والهجمات المرتدة، وخلصت إلى أن ميسي تمكن في الوقت الحرج من إنقاذ منتخبه من كمين إيران حينما سجل هدف اللقاء الوحيد له في الوقت القاتل. فيما علق موقع "النشرة" الرياضي بالقول، " عاد ميسي للعب دور المنقذ حيث سجل هدفا في الوقت بدل الضائع من خارج المربع، اهدى من خلاله بلاده بطاقة التأهل وصعّب المهمة على ايران". ونقل الموقع تصريحات ميسي لوسائل الاعلام العالمية عقب نهاية المباراة والتي أقر فيها أن أداء فريقه لم يكن جيد، وقوله، " لقد أغلق المنتخب الإيراني كل المنافذ بشكل جيد في المناطق الخلفية ، ووجدنا صعوبات كبير لخلق المساحات، لحسن الحظ حصلنا على الفوز في النهاية، ولكن علينا أن نستمر في التحسن".

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار