قصف طائرات سورية لـ مواقع داعش بالعراق أربك الحسابات الأمربكية

رمز الخبر: 414011 الفئة: دولية
طائرة حربية روسية

يبدو أن قيام طائرات سورية بقصف مواقع تنظيم داعش الإرهابي غرب العراق أربك حسابات واشنطن التي سارعت بوساطة محلليها إلى التحذير من هذه العملية والتهويل من تداعياتها بالقول إنها تهدد بتوسع «الأزمة في الشرق الأوسط» ، في حين أن الواقع يؤشر إلى النقيض من ذلك ، لان عدم التصدي لهذا التنظيم الإرهابي هو ما يجب أن يثير قلق واشنطن من خطر توسع الصراع وانتشاره إلى دول المنطقة والعالم .

غير أن الظاهر يكشف باطن الأمور. فالإدارة الأميركية لا تريد ضرب داعش لحساب المصلحة السورية ـ العراقية ، وإنما تسعى لأن يجرى ذلك في سياق خطتها التي تعمل على تضخيم خطر داعش و ربط توجيه أي ضربات له باستجابة الحكومة العراقية للإملاءات الأميركية، الهادفة إلى فرض الوصاية على العراق ودفعه إلى الانخراط في الحرب ضد سوريا لإطالة أمد حرب الاستنزاف ضدها وعرقلة خروجها سريعاً من الأزمة وتعافيها ، وصولاً إلى تعكير العلاقات الجيدة التي تربط العراق بإيران، وكل ذلك في مقابل أن تساهم واشنطن في توجيه ضربات محددة لداعش . من هنا بات من الواضح أن داعش تحول إلى ورقة في لعبة الاستخدام الأميركي للإرهاب ، لكن التجربة تؤكد أن الإرهاب عندما يؤسس قاعدة له في العراق وسوريا و يتمدد وتزداد قوته لا يمكن السيطرة عليه والحد من خطره، الذي ستصل شظاياه عندها إلى الولايات المتحدة، وهو ما حذر منه تقرير تقييمي صدر عن مركز الأبحاث في الكونغرس الأميركي بالاستناد إلى تقارير استخبارية وتصريحات مسؤول داعش أبو بكر البغدادي . و يبدو أن من ساهم في دعم قوى الإرهاب وفي مقدمهم النظام التركي سيدفعون ثمن ذلك. فسقوط الموصل يمثّل فشلاً للسياسة التركية ، وتداعيات ما يحصل في سوريا سيطال تركيا التي سيكون عليها أن تدفع ثمناً باهظاً لأنها تورطت في تسهيل صعود الجماعات الإرهابية وزيادة أعدادها بالقرب من حدودها .

و في هذا الوقت ارتفعت الأصوات في بريطانيا للمطالبة بأخذ موقف من حكام السعودية لكون مشايخ السلفية فيها هم من شجع الشباب البريطاني على حمل السلاح والقتال ضد المسلمين وغير المسلمين. ولهذا يجب التوقف عن الصمت على دور السعودية مقابل الأموال التي تدفعها لبريطانيا لقاء شراء الأسلحة البريطانية لأن دعمها «للجهاديين» بات «يهدد الأمن القومي لبريطانيا» .

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار