تقرير ميداني ..

الجيش السوري يبسط سيطرته على عدة مناطق في حلب ويحرز تقدماً شمالي دمشق

رمز الخبر: 414252 الفئة: دولية
جيش سوريا

استأنف الجيش السوري عملياته شمال شرقي حلب، وسيطر في معركة خاطفة على قرية "الشيخ زيات"، فيما واصل استهداف مواقع المسلحين في ريفي اللاذقية وإدلب، كما أحرز تقدّماً في شمال دمشق بعد سيطرته على بلدة "منين"، حيث أفاد مراسل تسنيم نقلا عن مصدر عسكري أن الجيش سيطر بشكل كامل على قرية الشيخ زيات جنوبي شرقي المدينة الصناعية وتقوم وحدات الهندسة بتفكيك العبوات والشراك»، مشيراً إلى مقتل العشرات من المسلحين الأجانب في المنطقة.

و بسطت وحدات من الجيش سيطرتها على مقلع "بيت جنيد" ومحطة كهرباء حلب المنطقة الثالثة بعد القضاء على آخر تجمعات المسلحين في المنطقة صباح اليوم الجمعة. إلى ذلك، لقي ما لا يقل عن ثلاثة عشر مقاتلاً من مسلحي مايسمى «الجبهة الإسلامية» مصرعهم في بستان القصر باستهداف سلاح الجو لنقطة تجمع آليات مزودة بمدافع هاون ومنصات لإطلاق الصواريخ باتجاه الأحياء الآمنة. كذلك شهد "حي الراشدين"، شرق حلب، معارك عنيفة بين الجيش والمسلحين، تقدّمت وحدات الجيش إثرها في عدد من الابنية والوحدات السكينة، بحسب مصدر ميداني. وفي شمال دمشق، سيطر الجيش على بلدة "منين "بالكامل، القريبة من مدينة "التلّ"، بعد مواجهات استمرّت لأيام مع المسلّحين الذين كانوا يسيطرون على أجزاء منها. وأدت تلك المواجهات إلى «مقتل أكثر من 60 مسلّحاً وفرار من تبقّى إلى مزارع مدينة التل». وباشرت وحدات الهندسة التابعة للجيش تمشيط شوارع البلدة ومبانيها. وصرح مصدر ميداني أن الجيش  باغت المسلّحين في تلك المواجهات، فالبلدة ظلّت هادئة طيلة الفترة الماضية بالرغم من سيطرة المسلّحين على أجزاء منها. لكن الجيش باغتهم في لحظة لم يتوقعوها، ما سهّل عملية استعادة البلدة. وفي إدلب أفاد مراسل تسنيم بأن الجيش السوري استهدف موقعين للمسلحين في بلدة "سرجة" بجبل الزاوية لما يسمى (لواء أحرار الجبل ) ما أسفر عن مقتل وإصابة عدد من المسلحين وتم تدمير عدد من السيارات المزودة برشاشات دوشكا . ونفذ الجيش السوري عملية مباغتة باتجاه مواقع تمركز المسلحين في أحراش بلدة "معرطبعي" المحاذية لجبل الأربعين من الجهة الشرقية ما أدى لمقتل وإصابة عدد من المسلحين، وذكر مصدر عسكري أن الجيش السوري قضى على 23 مسلحاً وأصاب آخرين في قرى "الربيعة والمعيتمة وساقية الكرت "بريف اللاذقية الشمالي وعرف من القتلى أحد متزعمي جبهة النصرة "أسعد زريق "الملقب أبو" ليث الجبلاوى"، وخبير المتفجرات" أحمد الصوص"، حيث دمر مستودعا لقذائف الهاون وصواريخ محلية الصنع وثلاث سيارات مزودة برشاشات ثقيلة. كما قضى الجيش السوري على 7 مسلحين وأصاب آخرين في قرية "دير حنا وكتف الرمان والقصب" بريف اللاذقية ودمر ثلاث سيارات مزودة برشاشات ثقيلة.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار