المالكي يحذر من وجود طوابير داخل الأجهزة الأمنية واستخدام الحرب النفسية

رمز الخبر: 414624 الفئة: دولية
نوری مالکی

حذر رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي ، اليوم الجمعة ، من وجود طوابير داخل الأجهزة الأمنية ، وشدد على الانتباه من استخدام الحرب النفسية ضد القوات المسلحة وقال : إن هناك اناساً لا يؤمنون بالعملية السياسية ويحملون افكاراً لعلها من مخلفات الماضي او افكاراً طائفية ، وهؤلاء يجب ان يقتعلوا قبل ان يكونوا مشكلة ، لافتاً الي ضرورة محاسبة الطوابير وطرد الضباط والجنود المروجين او الضعفاء .

وأضاف المالكي في كلمة له خلال زيارته مقر قيادة عمليات بغداد أنه سيكون لدينا جيش الرد علي النكبة التي حصلت بفعل المدد الكبير من المتطوعين، مشدداً علي اهمية محاسبة كل من كان له دور في هذه النكبة من سياسيين ورجال دين . وأكد المالكي ضرورة اكتمال أعداد المقاتلين في الوحدات العسكرية، معرباً عن رفضه القاطع لأي نقص في أعداد مقاتلي أي فوج عسكري . وقال المالكي لا نريد ان نسمع بان هناك فوجاً فيه نقص كون الآمر متساهل او يعطوه جزءاً من الراتب ، مشيراً الي أن هؤلاء يجب ان يقتلعوا كالشوكة من جسد الانسان في ساحة المعركة . وأضاف المالكي أنه ينبغي علي المفتشية ومعاونية الجيش وجهاز المخابرات والاجهزة الامنية ان يراقبوا هذه الظاهرة، متوعداً بأنه ستكون هناك عقوبات شديدة بهذا الشأن . وتوعد المالكي بمحاسبة كل من يثير المشكلات في بغداد وعدم التساهل معه، مشدداً علي ضرورة أن تكون العاصمة آمنة ولا تتعرض لأية هزة خلال هذه المرحلة. وقال المالكي إن هناك من سيسعي الي عرقلة انعقاد الجلسة الاولي لمجلس النواب بعد ان فشلوا في افشال الانتخابات لان مقتلهم في استمرار العملية السياسية، محذراً من انهم سيذهبون الي اثارة القلاقل والمشاكل وربما يقومون بعمل امني. وشدد المالكي علي أن بغداد يجب ان تكون آمنة ولا يمكن ان تتعرض لاهتزاز بهذه المناسبة (انعقاد جلسة البرلمان الاولي)، مشيراً الي أنهم لن يستطعيوا ان يحدثوا شيئا في بغداد او اي منطقة اخري خصوصاً ان القضية اتجهت نحو الحسم، وسنحاسب كل من يثير المشكلات في العاصمة.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار