في الذكري الـ 32 لاختطاف الدبلومايين الايرانيين الاربعة ...

ايران الاسلامية تامل الافراج عن دبلوماسييها الاربعة من سجون كيان الاحتلال الصهيوني

رمز الخبر: 421085 الفئة: سياسية
دیپلمات های ربوده شده

اصدرت وزارة خارجية الجمهورية الاسلامية الايرانية اليوم الجمعة بيانا في الذكري السنوية الثانية و الثلاثين لاختطاف الدبلوماسيين الايرانيين الاربعة في لبنان ، اعربت فيه عن الامل بان يتم قريبا الافراج عن جميع الاسري والمعتقلين المسلمين خاصة الدبلوماسيين الايرانيين من سجون كيان الاحتلال الصهيوني.

و حيّت وزارة الخارجية في بيانها الذي اصدرته اليوم الجمعة ، يوم 4 تموز / يوليو الذي يصادف الذكري الثانية والثلاثين لاختطاف الدبلوماسيين الايرانيين في لبنان، مؤكدة علي حق حكومة الجمهورية الاسلامية الايرانية واسر هؤلاء الاعزاء في متابعة القضية بجدية حتي الكشف عن مصيرهم . و اشار البيان الي ظروف احتلال بعض اجزاء لبنان من قبل الكيان الصهيوني في فترة وقوع الحادث ودور العناصر العميلة لهذا الكيان في اختطاف الدبلوماسيين الايرانيين والمعلومات المتوفرة عن نقلهم الي فلسطين المحتلة ، مؤكدة علي المسؤولية القانونية والسياسية الكاملة للكيان الصهيوني في هذا المجال . واشادت وزارة الخارجية بجميع الجهود المبذولة في الاعوام الماضية من جانب الحكومة اللبنانية وبعض المؤسسات الدولية المسؤولة في متابعة القضية ومن ضمن ذلك الرسالة التي وجهتها الحكومة اللبنانية في 13 ايلول عام 2008 الي الامين العام لمنظمة الامم المتحدة وتاكيدها اختطاف الدبلوماسيين الايرانيين في الاراضي اللبنانية . ودعت الخارجية الايرانية في بيانها الامين العام لمنظمة الامم المتحدة وسائر المؤسسات الدولية المسؤولة خاصة الصليب الاحمر الدولي، للعمل بمسؤوليتها القانونية والانسانية في متابعة القضية. وجاء في البيان، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تؤكد من جديد مقترحها السابق في هذا المجال لتشكيل لجنة دولية لتقصي الحقائق للكشف عن ابعاد الحادث . واعربت الخارجية الايرانية في الختام عن املها "ان نشهد قريبا الافراج عن جميع الاسري والمعتقلين المسلمين خاصة الدبلوماسيين الايرانيين من سجون الكيان الصهيوني وملاحقة ومحاكمة العناصر الاجرامية الصهيونية في هذا المجالˈ .
والدبلوماسيون الإيرانيون الأربعة هم : القائم بالأعمال في السفارة الايرانية بلبنان ˈمحسن الموسويˈ والسكرتير الأول في السفارة ˈأحمد متوسليانˈ والموظف ˈتقي رستكار مقدمˈ، والصحافي في وكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء (إرنا)، ˈكاظم أخوانˈ.
ومعلوم أن ˈالقوات اللبنانيةˈ التي يرأسها سمير جعجع كانت أقدمت في الرابع من تموز عام 1982 علي اختطاف الدبلوماسيين الأربعة عند حاجز أمني يعرف بـ ˈحاجز البربارةˈ في منطقة جسر المدفون بشمال لبنان لدي عودتهم من مدينة طرابلس إلي مقر السفارة الإيرانية في بيروت . وبحسب معلومات تم تقصيها من أسري سابقين لدي الكيان الصهيوني ، و من مصادر أخري فإن رئيس ˈالقوات اللبنانيةˈ سمير جعجع أقدم علي تسليم الدبلوماسيين الإيرانيين الأربعة إلي الكيان الصهيوني في العام 1990 في أعقاب قرار السلطات اللبنانية بحل الميليشيات المسلحة وذلك عن طريق البحر.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار