الشيخ نعيم قاسم : "داعش" ماركة أمريكية نفطية بالتبني والرعاية

رمز الخبر: 425451 الفئة: دولية
نعیم قاسم

وصف نائب الأمين العام لحزب الله لبنان الشيخ نعيم قاسم عصابات " داعش" الارهابية بانها ماركة أمريكية نفطية بالتبني والرعاية، لافتاً الى ان مهمتها الأولى تجزئة المنطقة وإغراقها في الفتن والحروب والفوضى، مؤكداً ان من يعتقد أنه قادر على استثمارها كما يريد واهم، وسيكون الثمن باهظاً على مشغليها كما على غيرهم.

وشدد الشيخ قاسم على ان الحل الوحيد هو التعاون فيما بيننا كقوى وطنية وإسلامية لنبني بلدنا بعيداً عن المهاترات ووضع العراقيل، فعندها نضيق هامش حركة "داعش" وأخواتها، ونحقق حماية لبنان من أحلامها وخطرها. وقال،ان "إنجازات أمنية مهمة تحققت في توجيه ضربات موجعة للإرهاب التكفيري بسبب نشاط الجيش والأجهزة الأمنية وتعاونها، والمناخ السياسي الموحَّد الذي شعر بالخطر على الجميع من الموجة الداعشية، ومع ذلك فإن البعض مرتبكون في مواقفهم وهم يحاولون تمرير تصريحات تحريضية لتوجيه البوصلة نحو إيذاء المقاومة، حيث لا يريدون حصول خير تستفيد منه، وفي الوقت نفسه يدركون أن دورهم سيحين باستهداف داعش لهم، والتي تمردت على مشغليها ولن تقبل الناس إلا عبيداً عندها. نحن ننصح بالتأني في قراءة ما يجري في العراق، وما تهدف إليه داعش في المنطقة بأسرها، كي لا يقع المتأزمون مجدداً في التحليلات والآمال الخاطئة، فيصيبهم ما أصابهم عندما اندفعوا إلى الالتحاق بمعسكر تدمير سوريا المقاومة، ففشل مشروعهم بل ارتدَّ عليهم بكل نتائجه المعاكسة لما خططوا له.

وأضاف،  "لا يحتاج التكفيريون إلى مبرر للأعمال الإجرامية في لبنان، كما لم يحتاجوا إلى مبرر أثناء أحداث الضنية، ومخيم نهر البارد، وطرابلس، وسوريا، والعراق... فهؤلاء أصحاب مشروع قائم على إلغاء كل ما عداهم باستخدام قطع الرؤوس وتهجير الناس وفرض قناعاتهم وقراراتهم".

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار