في حوار خاص مع تسنيم..

عضو لجنة الامن القومي بمجلس الشوري: القواسم المشتركة مصدر اكثر الخلافات بين ايران والغرب

رمز الخبر: 426082 الفئة: سياسية
مباحثات فيينا

قال عضو لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الاسلامي أحمد بخشايش " ان اكثر مصادر الخلافات بين الجمهورية الاسلامية الايرانية والغرب في محادثات فيينا، تتعلق بالقواسم المشتركة للطرفين" منوها الى رغبة رئيس الجمهورية حسن روحاني وجهوده التي يبذلها لتحقيق اتفاق نووي مع مجموعة (5+1).

و صرح "بخشايش" في حوار خاص مع مراسل وكالة " تسنيم" الدولية للانباء في مدينة اصفهان حول مفاوضات فيينا، ان سياسات رئيس الجمهورية "روحاني" وحوافز الرئيس الاميركي "اوباما" تصب على تحقيق هذا الاتفاق، لاسيما وان الأخير يحاول من خلال تحقيق هذه الاتفاق ان يطرح اسمه بين اسماء رؤساء امريكا، بانه نجح ان يقف امام البرنامج النووي الايراني لحيازة قنبلة نووية- حسب تصوره-. ولفت "بخشايش" ألى ان الرئيس "روحاني" يرغب هو الاخر للتوصل الى اتفاق بشان البرنامج النووي لان الوثقية الدبلوماسية قد امتزجت مع السلة الاقتصادية في البلاد، ويرى ان البطالة والتصخم والعمالة تثير هاجس الشعب الايراني وانها وليدة سيساسات الحظر الغربية على الجمهورية الاسلامية الايرانية. وأوضح عضو لجنة الامن القومي في مجلس الشورى الاسلامي، ان الرئيس "روحاني" يسعى لتقوية القطاع الخاص. ومن الضروري لتحقيق ذلك ان يتم رفع الحظر عن قطاعات البنوك والنفط وقطاع النقل والشحن ولهذا السبب تستمر المباحثات النووية وبصورة ممكثفة لـ 20 يوما. واشار الى وجود خلافات بين الجانبين حول الكثير من المواضيع التي لها قواسم مشتركة، لاسميا فيما يتعلق بقضية التخصيب وعدد اجهزة الطرد المركزي. واعرب "بخشايش" عن تفاؤله بتحقيق اتفاق نووي واشار الى وجود احتمالين الاول هو التوصل الى اتفاق شامل خلال عشرين يوما القادمة وان تتخذ ايران الاسلامية قرارا صعبا او التوصل الى نتيجة معينة خلال الشهر الاول بسبب قرب انتخابات الكونغرس الاميركي والاتحاد الاوروبي ، ومن ثم مواصلة المباحثات كما في السابق .       

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار