نائب رئيس الكنيست الصهيوني يقتحم المسجد الأقصى وسط غضب وتوتر

رمز الخبر: 432563 الفئة: انتفاضة الاقصي
المسجد الاقصى

اقتحم نائب رئيس الكنيست الصهيوني موشيه فيجلين صباح اليوم الثلاثاء برفقة مجموعة من المستوطنين ساحات المسجد الأقصى ووسط اجراءات امنية مشددة وحماية مكثفة من قبل قوات الاحتلال الخاصة، فيما سادت اجواء التوتر والغضب الرافض لهذا الاقتحام، وقامت قوات الاحتلال بمنع مئات المصلين الذي تصدوا للاقتحام، الاقتراب من النائب فيجلين.

و كان النائب المتطرف فيجلن، قد بادر إلى مقترح قانون  لنقل "السيادة والولاية" على المسجد الأقصى للاحتلال بدلا من الأردن، وكذلك السعي لتقسيم زماني ومكاني لساحات الحرم بين المسلمين واليهود، وذلك على غرار المعمول به في الحرم الإبراهيمي في الخليل. وشهدت الساحات تواجدا لمئات من المصلين من اهل القدس والداخل الفلسطيني وطلاب مدارس القدس وطلاب وطالبات مصاطب العلم، حيث تعالت اصوات التكبير والتهليل من المصلين، تعبيراً عن رفضهم لهذا الاقتحام والتدنيس، وأكدت "مؤسسة الاقصى" أن الاقتحام تم وسط حالة توتر شديد، حيث رافق فيجلين حراسة مشددة من قبل شرطة الاحتلال، والتقط مجموعة صور داخل الحرم القدسي الشريف، كما تلفظ بتصريحات عنصرية وتحريضية. يذكر أن شرطة الاحتلال المتمركزة على بوابات المسجد الأقصى الخارجية الرئيسية تواصل تفتيشها لروّاد المسجد من فئة الشبان والشابات وتُدقّق ببطاقاتهم الشخصية قبل احتجازها على البوابات، كما وتواصل التضييق على المصلين ومنع من هم دون الخمسين الصلاة في الأقصى. وكان النائب المتطرف فيجلن ، قد  بادر على مقترح قانون  لنقل "السيادة والولاية" على المسجد الأقصى للاحتلال بدلا من المملكة الأردنية، وكذلك السعي لتقسيم زماني ومكاني لساحات الحرم بين المسلمين واليهود، وذلك على غرار المعمول به في الحرم الإبراهيمي في الخليل.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار