صحيفة "الخليج" الاماراتية : بارزاني ينهب نفط كركوك الى تركيا مقابل "الدولة الكردية"

رمز الخبر: 432905 الفئة: دولية
اردوغان

تحت عنوان ( بارزاني ينهب نفط كركوك الى تركيا مقابل "الدولة الكردية") نشرت صحيفة "الخليج" الاماراتية في عددها الصادر امس الثلاثاء مقالا بقلم الكاتب حسين الحافظ اتهم فيه حكومة رجب طيب اردوغان التركية بالتضحية بالتركمان مقابل نفط كركوك، ومسعود بارزاني بتقديم نفط كركوك كهدية الى تركيا مقابل الاعتراف بدولة كردية يسعى بارزاني الى اقامتها.

و قال الحافظ في مقاله " ان أردوغان الذي كان يعتبر كركوك خطاً أحمر يتخلى عنها بمجرد ربط نفطها بنفط منطقة كردستان لكي يصل إلى الموانئ التركية ومن ثم يتم تصديره إلى الخارج وفق ما تراه تركيا مناسباً لها من مردود اقتصادي". واضاف " لقد تحول نفط كركوك من وسيلة وثروة لإعادة إعمار العراق الذي أنهكته الحروب الى ثروة توهب إلى تركيا لتصبح شريكاً فيه بموجب "الالتفاتة الكريمة" التي وفرها مسعود بارزاني الى تركيا، في سعيه الى إعلان استقلال منطقة كردستان عن العراق. ويقول الحافظ ان "استقلال المنطقة خاضع لشروط تركية -«إسرائيلية» - أمريكية، وسوف لن تحقق للبرزاني ما يصبو إليه ولها من الدلالات والأبعاد الخطيرة ما يمكن الإشارة اليها بشكل واضح". وأكد الكاتب أن تركيا التي أدارت ظهرها للعرب والمسلمين باعترافها بالكيان الصهيوني كأول دولة إسلامية تقدم على ذلك، هي اليوم تعيد الكرة نفسها بمحاولة الاعتراف بكيان دويلة كردستان المفترضة وتغض الطرف عن سلوك البارزاني في احتلال كركوك وتضحي بحقوق التركمان تحقيقاً للحلم الذي كانت تسعى إليه بمبادلة المياه التركية بالنفط العراقي. واعتبر الحافظ، ان تركيا لطالما جاهدت وبمساندة أمريكية صهيونية إلى تحقيق ذلك الحلم بمختلف الوسائل كإقامة السدود والمشاريع المائية العملاقة من أجل الضغط على العراق بشتى الوسائل وصولاً إلى تقاسم الثروة النفطية فيه. وكانت الجبهة التركمانية العراقية اتهمت الزعامات الكردية بالتآمر لتغيير هوية كركوك باستقدامها آلاف الاكراد غير العراقيين لإسكانهم في المدينة. كماكان النائب عن دولة القانون اسكندر وتوت قد اتهم الاسبوع الماضي، رئيس منطقة كردستان مسعود البارزاني بالاتفاق مع عصابات "داعش" الرهابية على تهجير "التركمان الشيعة" من قضائي الطوز وتلعفر بهدف ضمهما إلى الإقليم. ويرى محللون سياسيون ان عصابات"داعش" الارهابية تحاول وبالتنسيق مع تركيا إعطاء ذريعة لانقرة  للهجوم على الموصل و كركوك، فيما يسعى رئيس منطقة كردستان مسعود بارزاني الى اقناع تركيا بالاعتراف بدولة كردية مستقلة مقابل امتيازات خاصة لها في نفط كركوك والمستخرج من منطقة كردستان.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار