اردنيون يعتصمون أمام سفارة الاحتلال الصهيوني في عمان

رمز الخبر: 433888 الفئة: انتفاضة الاقصي
الاردن

اعتصم حشد من ألاردنيين الغاضبين امس الثلاثاء في ساحة مسجد الكالوتي القريب من سفارة الصهاينة في العاصمة الأردنية عمان، تنديدا بالعدوان الصهيوني على غزة حيث طلب المشاركون في الاعتصام من الأجهزة الأمنية السماح لهم بالوصول إلى مبنى السفارة الصهيونية لإغلاقها، وكذلك بطرد السفير الصهيوني من عمان.

وردد المشاركون في الاعتصام الذي دعت اليه الحركة الإسلامية والحركات الشبابية والعشائرية والشعبية، هتافات تدعو الى اغلاف السفارة الصهيونية في العاصمة الاردنية عمان وطرد السفير ، وتطالب الفصائل الفلسطينية بدك تل ابيب بالصواريخ ،بالإضافة إلى هتافات تندد بالصمت العربي والدولي جراء الجرائم ضد الشعب الفلسطيني، والعدوان على غزة من قبل كيان الاحتلال الصهيوني، الذي يرتكب ابشع الجرائم ضد المدنيين الفلسطينيين. ولوحظ في المكان تواجد أمني كثيف للأجهزة الأمنية الأردنية التي طوقت المتظاهرين ومنعتهم من تجاوز ساحة المسجد ووضعت سياجاً حديدياً حول المكان. وانتقد الناشط في الحراك الشعبي الأردني الدكتور علي الضلاعين في كلمة له خلال الاعتصام حماية قوات الأمن الأردنية لسفارة الكيان الصهيوني، مستنكراً في ذات الوقت الاعتداء على المتظاهرين السلميين قبل عدة أيام الذين حاولوا الوصول إلى سفارة الكيان الصهيوني للتعبير عن غضبهم لما يجري لإخوانهم في غزة. واستهجن الضلاعين الصمت الدولي لما يحدث من اعتداء على حقوق الفلسطينيين، مؤكدا أن المقاومة الفلسطينية هي من تدافع عن كرامة الأمة وهي التي كشفت زيف الجيوش العربية، التي وجدت فقط لحماية الحكام وأن المقاومة صنعت لما تصنعه الجيوش العربية. من جانبه خاطب نقيب المحامين الأردنيين الأسبق صالح العرموطي الأجهزة  الامنية وقال لها:"إنكم تقفون بيننا وبين السفارة الصهيونية بدل أن تتركونا لنقتلع هذه السفارة من عمان" مشيراً إلى: أن "الشعوب العربية توحدت تحت مظلة المقاومة، وأنها الطريق الوحيد لتحرير البلاد من دنس الصهاينة".

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار