قائد كتيبة وعشرات المسلحين بريف حلب يسلمون أنفسهم للجيش السوري

عقد في حلب شمالي سوريا اجتماع موسع ضم مسؤولين عن الدولة السورية ووجهاء وشيوخ عشائر من عدة مناطق بريف حلب، حيث تم التأكيد على دعم جميع المبادرات التي تعزز المصالحة الوطنية ، وقد حضر الاجتماع عدد من المسلحين الذين سلموا أنفسهم بينهم قائد كتيبة ما تسمى "سيف الاسلام" التابعة للواء التوحيد ، ونتج عن لقاء المصالحة تسليم عدد من المسلحين انفسهم الى الجيش السوري في مدينة "الصفيرة "شرق حلب.

قائد کتیبة وعشرات المسلحین بریف حلب یسلمون أنفسهم للجیش السوری

و ينتمي المسلحون الذين سلموا أنفسهم الى ما يسمى كتيبة" سيف الاسلام" بينهم قائد الكتيبة" محمد العليط"، الذي ادرك لاحقاً حقيقة ما آلت اليه الاوضاع في سوريا، واهمية الحل السياسي الذي تسعى الى تطبيقه الدولة السورية. وصرح العليط قائد كتيبة سيف الاسلام التابع للواء التوحيد في الصفيرة فوج 29 " ان كتيبته خرجت على حواجز للجيش السوري وبعدها انسحبت باتجاه بيج، مشيراً الى ان جماعته قاتلت عناصر داعش، ومن ثم بعدها نسق هو مع الجيش السوري وتواصل معهم وسلم نفسه اليهم. وقال مسلح آخر عرف عن نفسه بإسم"علقمة" ان المسلحين جاؤا الى بيته وتحايلوا عليه واعطوه اموالاً من اجل أن يخدمهم، مشيراً الى انه بقي لديهم لمدة شهر. وقال مسلح مسن آخر يدعى "حماد الناصر" من منطقة الصفيرة ان المسلحين دخلوا منطقته ودمروها وجاؤوا الى بيته واجبروه على تشغيل سيارته لخدمتهم بالاسعاف لمدة ثلاثة شهور، مؤكداً ان في الوقت حانت الفرصة رجع لحضن الوطن، مضيفاً ان المسلحين كانوا يخوفونه بالقتل والذبح كذباً. وافادت المصادر في  حلب بأنه اسوة بمدينة حمص بدأت عجلة المصالحة الوطنية بالدوران انطلاقاً من ريف حلب الشرقي بعد مبادرة الحكومة السورية للمصالحة الوطنية كأحد اوجه اعادة الاستقرار الى المناطق المتوترة.

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة