الشيخ علي سلمان : سنبقى مع شعبنا ولن نشارك في انتخابات صورية تقام تحت حرب الضغط والإكراه

اكد الشيخ علي سلمان الأمين العام لجمعية الوفاق الوطني الاسلامية كبرى حركات المعارضة في البحرين إن الإجراء المعلن عنه تجاه "الوفاق" ، هو إجراء كيدي سياسي ، يهدف الى مصادرة المتبقي من العمل السياسي السلمي ، و إضاف في اول تغريدات عبر حسابه على تويتر في أول تعليق منه على القضية المرفوعة من وزارة العدل ضد الجمعية ، "إذا كان الهدف الضغط على "الوفاق" فإن "الوفاق" لن تشترك في انتخابات صورية تحت الضغط والإكراه" .

الشیخ علی سلمان : سنبقى مع شعبنا ولن نشارک فی انتخابات صوریة تقام تحت حرب الضغط والإکراه

و تابع الشيخ ىسلمان ان "السلطة في تراجع مستمر عن موقفها من طرد السفير و السيد توماس مالينوسكي ، و تتجه للانتقام من الوفاق ، مبينا أنه بعد طرد مالينوسكي تبين للعالم أن الحكم هو من يرفض الحوار والإصلاح والدعوة الكيدية السياسية ضد الوفاق تؤكد ذلك . و عن ادعاءات وزارة العدل بشأن عدم قانونية انعقاد المؤتمر العام قال "لقد ردت الجمعية على رسائل وزارة العدل وبينت صحة انعقاد المؤتمر العام ولم تتلق رد من الوزارة على جوابها" . وأكد الشيخ سلمان ان "الوفاق" ستبقى مع شعبها في مطالبه العادلة بحكومة منتخبة ومجلس كامل الصلاحيات ودوائر عادلة وأمن للجميع وقضاء مستقل ، مشددا على أن البحرين بحاجة إلى إصلاح جذري وليس انتخابات صورية لتكريس أسباب الأزمة وتهميش الشعب . وأضاف "من حق المواطن البحريني أن ينتخب جميع السلطات وسندافع عن هذا الحق مهما حصل ومهما كلف". وعن عدم التزام الوفاق بالديمقراطية قال الشيخ سلمان "إذا ما قارنا الديمقراطية في الوفاق مع الديمقراطية في النظام فإن الوفاق تتفوق بأكثر من مئة مرة"، متابعا "العالم كله يشهد بأن الوفاق متقدمة في الديمقراطية على النظام بأكثر من قرنين من الزمان".

الأكثر قراءة الأخبار الشرق الأوسط
أهم الأخبار الشرق الأوسط
عناوين مختارة