في حوار خاص مع تسنيم..

اية الله سعيدي : مشاركة الشعب الايراني في مسيرات يوم القدس العالمي حاسمة ومصيرية

رمز الخبر: 440672 الفئة: الصحوة الاسلامية
الشيخ علي سعيدي

أشار ممثل الولي الفقيه في قوات حرس الثورة الإسلامية اية الله سعيدي اليوم الاربعاء الى الظروف الراهنة التي يمر بها العراق وغزة ، وأكد ان مسيرات يوم القدس العالمي في هذه السنة ستكون مختلفة عن نظيراتها في السنوات الماضية مؤكدا ان مشاركة الشعب الإيراني في مسيرات يوم القدس العالمي ستكون دون ادنى شك حاسمة ومصيرية جدا .

ولفت الشيخ "علي سعيدي" في حوار خاص مع مراسل القسم الدفاعي الاستراتيجي بوكالة "تسنيم" الدولية للانباء إلى اهمية الحضور الواسع والملحمي في الجمعة الاخيرة من شهر رمضان المبارك  في ادانة العدوان الصهيوني وجرائم عصابات داعش الارهابية وقال للاسف فانه وبسبب التصرفات والسياسات الخاطئة لبعض قادة الدول الاسلامية وبعض قادة الدول العربية فان العالم الإسلامي يواجه اوضاعا مثيرة للقلق. ولفت ممثل الولي الفقيه في قواس حرس الثورة الاسلإمية إلى الاستراتيجية الاميركية الجديدة قائمة اليوم على ايجاد التفرقة والانشقاق بين المذاهب الاسلامية واشاعة ظاهرة معاداة الشيعة ومعاداة إيران (إيران موفوبيا) واثارة ظاهرة ومفهوم الخوف من الاسلام (الإسلام موفوبيا) . وتابع مع الاسف فان بعض القوى العربية والاسلامية نزلت الى الساحة لتلعب في صالح العدو وهي في الحقيقة ساعدت على تحقيق الاهداف الاميركية. واعتبر الشيخ "سعيدي" المصائب التي حلت بسوريا والعراق هي من جزء من المخططات التي صصمت سابقا من قبل الادارة الاميركية واوضح ان الاحداث التي ابتليت بها سوريا حكومة وشعبا خلال السنوات الـ 3 الماضية وماجرى ويجري في باكستان والعراق وافغانستان هو في الواقع مخطط استعماري واميركي . ووصف الهجوم العسكري الصهيوني على قطاع غزة بالظالم والبغيض والاحمق واوضح ان «اسرائيل» كانت دائما تخاف من 3 جيوش في العالم وهي جيوش مصر وسوريا والعراق الا انه اليوم استطاعت مجموعة صغيره من المقاومة وباسم "حماس" ان تزرع الهلع في نفوس الصهاينة . وبيّن "سعيدي" انه وبالرغم من وجود الموانع والمشاكل الاستعمارية فان الشعوب المقاومة في فلسطين ولبنان وسوريا والشعب الثورة العراقي استطاعوا الصمود امام جميع هذه الدسائس الاستعمارية الاميركية ورأى ان دعم وتاييد الشعب الايراني وقائد الثورة الاسلاميئ من تيار المقاومة نقطة تحول كبير في قوة وقدرة وحركة المقاومة وستظل كذلك والتي ساعدت على تقوية قوات المقاومة على الساحتين الاقليمية والدولية في آن واحد. وشدد الشيخ "سعيدي" على ضرورة مشاركة جميع التيارات الاحزاب والتكتلات السياسية في مسيرات يوم القدس العالمي وقال ان كلما كانت مشاركة الشعب الايراني في الساحة اكثر فان قوة وصمود الشعوب الثورية والمسلمة ستكون اكثر. ونوه ممثل الولي الفقيه في قواس حرس الثورة الاسلامية الى خصائص يوم القدس العالمي لهذا العام واختلافه عن الاعوام السابقة مبينا ان ظروف التي تحيط بالعراق وقطاع غزة، جعلت من يوم القدس لهذا العام يختلف عن الاعوام السابقة ، وبالتاكيد فان المشاركة الملحيمة للشعب الايراني الثوري والابي في مسيرات يوم القدس العاليم ستكون حاسمة ومصيرية جدا ومن المتوقع ايضا ان يشارك الشعب الايراني الغيور كما في السابق بكل قواه في الساحة من اجل ان يؤدي جزءا من مسؤلياته الدينية تجاه القضية الفلسطينية ومبادئها.


 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار