نيويورك تايمز : العرب تحالفوا مع «إسرائيل» لضرب غزة

رمز الخبر: 447178 الفئة: دولية
تحالف السعودية واسرائيل

أكدت صحيفة "نيويورك تايم." الأمريكية أن كيان الاحتلال الصهيوني لا يشعر باية ضغوط من الدول العربية في عدوانه على قطاع غزة، فيما تقود مصر تحالفا جديدا من الدول العربية- يضم كلا من السعودية والإمارات والأردن، الذي وقف بشكل فعلي الي جانب هذا الكيان ضد المقاومة الاسلامية حماس.

و أفاد القسم الدولي بوكالة " تسنيم" الدولية للانباء في تقرير لها، ان "ديفيد كيرباتريك" مراسل صحيفة نيويورك في القاهرة ذكر ذلك في مقال له، ونقل ما كتبه "ديفيد أرون ميللر"، المفاوض السابق والباحث في معهد "ويلسون" في واشنطن أن "مقت وخوف الدول العربية من الإسلام السياسي يفوق على هاجسهم تجاه بنيامين نتنياهو، وأضاف " لم أر موقفا مثل هذا، يقبل فيه هذا العدد الكبير من الدول العربية ضمنا موت اهالي غزة وتدمير هذا القطاع وضرب حماس. لقد خيم سكوت قاتل على حكام الدول العربية. ". وتابعت الصحيفة تقول " مع ان مصر تعتبر تقليديا وسيطا رئيسيا في أية محادثات مع حماس إلا أن حكومة القاهرة فاجأت حماس هذه المرة باقتراح وقف لإطلاق النار تجاوب مع كل مطالب "إسرائيل" ولكن ليس مع أي مطلب من مطالب حماس. وعندما رفضت الحركة المقترح وصمت بالتعنت وظلت مصر متمسكة بأن مبادرتها هي نقطة البداية لأي نقاش لوقف إطلاق النار". وتابع المقال،" لقد اتصل الملك السعودي في اليوم التالي على إعلان المبادرة مع الرئيس "عبد الفتاح السيسي" للترحيب بها". وحسب "خالد الجندي" المستشار السابق للمفاوضين الفلسطينيين والزميل في معهد بروكينغز في واشنطن " انه من الواضح أن هناك تلاق في المصالح بين هذه الأنظمة المختلفة و"إسرائيل" وإن قتال المصريين لقوى الإسلام السياسي وقتال "إسرائيل" المتشددين الفلسطينيين متشابه تقريبا". وقد حمّل المسؤولون المصريون حركة حماس المسؤولية بدلا من تحميل كيان الإحتلال سؤولية موت الفلسطينيين في القتال، حتى عندما تعرضت مدارس الأونروا للقصف الصاروخي. وفي نفس الوقت أثارت مصر حنق أهل غزة لمواصلتها إغلاق الأنفاق التي استخدمت لتهريب المواد الغذائية، واستمرار الحكومة المصرية إغلاق معبر رفح وهو ما فاقم من قلة المواد الغذائية والطبية . واكد  احد أهالي غزة قائلا" السيسي أسوأ من نتنياهو، والمصريون يتآمرون علينا أكثر من اليهود.

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار