المانيتور : الهجوم على غزة بدأ باكاذيب نتنياهو وتشوية الحقائق

رمز الخبر: 452557 الفئة: انتفاضة الاقصي
نتنياهو

كتب موقع "المانيتور" الاخباري التحليلي بان عدوان كيان الارهاب الصهيوني على الفلسطينيين في قطاع غزة ، بدأ و استمر مستندا على اكاذيب رئيس الحكومة الصهيونية بنيامين نتنياهو وتشوية الحقائق ، مضيفا بان ثمن هذه الاكاذيب هو قتل الالاف من المدنيين الفلسطينيين الابرياء.

وافاد تقرير موقع المانيتور بان انطلاق واستمرار الحرب «الاسرائيلية» في قطاع غزة اي سيناريو "المختطفين الثلاثة" استند على الكذب والجدل ، وان الكذاب والمسؤول المباشر عن الاستخدام غير المتعارف للقوة الحربية للكيان الصهيوني في غزة التي ادت الى قتل نحو 2 الف فلسطيني اغلبهم من المدنيين والاطفال ليس سوى بنيامين نتنياهو رئيس الحكومة . و بدأت حرب غزة في  29 يونيو من هذا العام وباسلوب غير متعارف عندما اتهم رئيس الحكومة «الاسرائيلية» حركة حماس باختطاف ثلاثة عسكريين «اسرائيليين» من مناطق في الضفة الغربية التي يسيطر عليها الجيش «الاسرائيلي» ومن قبل افراد مجهولين وقتلهم بعد فترة وجيزة. وقيل ان احد هؤلاء الجنود اتصل مع الشرطة «الاسرائيلية» في اتصال طارىء وثم سُمع اصوات اطلاق نار، وامر نتنياهو وبسرعة عدم اذاعة هذا الخبر بين العسكريين «الاسرائيليين» . 

و كتب "جوناثان جولدبرج" رئيس تحرير الجريدة الأسبوعية الصهيونية "فوروارد Forward" كتب عن دور "السياسة والكذب" في بدء الحرب، ان اجهزة الاستخبارات «الاسرائيلية» كانت تريد التاكد من الخبر قبل اعلانه!. وتابع المقال لقد بدات الحرب على قطاع غزة  مستندة على الكذب واتهامات واهية وتشوية للحقائق وهي ان «اسرائيل» دخلت الحرب على افتراض ان العسكريين المختطفين كانوا على قيد الحياة، حيث توالت الهجمات على غزة بعد مرور اسبوعين من  اختطاف هؤلاء العسكريين واثارة حرب اعلامية ضد حماس وتحريف للوقائع . و اضاف ان القصف «الاسرائيلي» الكثيف على قطاع غزة استند على كذبة «اسرائيلية» مفادها ان قادة حماس اصدروا امرا باختطاف العسكريين الثلاثة ثم الامر بقتلهم. واكد موقع "المانيتور"  في تقريره ان «الاسرائيليين» يسعون لاستهداف حركة حماس في حين ان الواقع هو ان حماس ليست لها اية علاقة بهذه القضية ، كما ان الهجوم «الاسرائيلي» على غزة ادى قتل عدد كبير من المدنيين مقارنة بقوات حماس حيث قتل مايقرب عن 300 طفل فلسطيني في حرب غزة وذلك لان «اسرائيل» لا تبالي بالاشخاص المتسهدفين في حملاتها. واشار الموقع الى قضية انهيار هدنة 72 ساعة بين الجيش «الاسرائيلي» وحركة حماس وكتب بان الجيش «الإسرائيلي» اعلن في بيان له انتهاء وقف إطلاق النار بعد اتهام تل أبيب لحماس بعدم احترام اتفاق التهدئة الذي دخل فيه الطرفان ، كما أعلن أن قواته تبحث عن جندي فقد أثره. وزعم أن هناك "مؤشرات أولية على قيام إرهابيين بخطفه" على حد تعبير البيان. 

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار